نعيم الحكيم (جدة)
حمل الأسبوعان الأخيران من 2017 وبداية 2018، إعلان 3 فنانين اعتزالهم الفن بشكل نهائي، في ظاهرة غريبة أثارت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحتى لو اختلفت الأسباب التي دفعت كلا منهم لإعلان اعتزاله، إلا أن جميعهم لم يكن واضحا في توضيح المسببات بشكل صريح، مكتفين بالتلميح. إذ قصت شريط الاعترال المطربة السورية وعد البحري نهاية العام، عبر حسابها الرسمي في «فيسبوك»، دون أن تشرح الأسباب التي دفعتها لاتخاذ مثل هذا القرار. اكتفت وعد بالاعتذار لجمهورها.ولم تمر أيام، حتى سارت الممثلة البحرينية هيفاء حسين على نفس الخط، بإعلانها الابتعاد عن الفن، وذلك عبر حسابها على الانستجرام، وقالت: «جمهوري العزيز يؤسفني أن أنقل لكم هذا الخبر بعدما فكرت طويلاً في تنفيذه بجرأة، يعز علي التوقف عن العطاء، لكن رسمياً قررت اعتزال المجال الفني، والتوقف إلى أن أشعر أن هناك ما يستحق تقديمه، ويرجع بفائدة وعبرة للمجتمع، سامحوني على التقصير». فيما كان آخر المعتزلين المخرج السوري سيف الدين سبيعي، عبر صفحته في «فيسبوك» كاتباً: «بدي غيّر كل شي». وأردف سبيعي في حديث صحفي: «لقد تعبت وأريد الابتعاد والبحث عن مهنة أخرى». فهل تصادف اعتزال 3 نجوم في شهر واحد، وهل يتراجعون عنه، كونه مجرد ردة فعل لشيء لم يرق لهم في الوسط الفني، أم أنه تصرف لمجرد لفت النظر إليهم؟ ربما تكشف الأيام القادمة حقيقة اعتزالهم.