عبدالعزيز الربيعي( مكة المكرمة ) florist 600

«من يفرط من شبر في أرضه، سيبقى وسام على جبينه حتى الموت»، يعلق علي بن دميش على استشهاد قريبه الرقيب أول محمد بن عايض آل فطيح، بلغم أرضي في الحد الجنوبي للبلاد، بعد تلقيه نباء إصابة 3 من زملائه بلغم على الحدود، الأمر الذي دفعه لأن يهب لنجدتهم ليتعرض هو الأخر للغم أدى لاستشهاده وإصابة مرافقه اثناء دفاعهم عن الحد الجنوبي السعودي.

تاركاً لأبنائه الـ 6 فخر استبسال أبيهم، وذكرى تضحيته بدمه قبل روحه دون أرضه، إذ تكن المرة الأولى التي يظهر فيها الشهيد آل فطيح شجاعته في الدفاع عن وطنه، بعد تعرضه لإصابة قبل نحو 5 أعوام، أثناء مطاردته لمجهولين حاولوا التسلل عبر الحدود الجنوبية للسعودية، الأمر الذي أدى لنقله للعلاج خارج البلاد، ليرفض التقاعد ويطالب الاستمرار في الدفاع عن وطنه.