"عكاظ" (النشر الالكتروني)
ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، أن فريق إنقاذ صينياً انتشل جثتين اليوم (السبت) من ناقلة نفط إيرانية منكوبة لا تزال مشتعلة بعد أسبوع من نشوب حريق فيها، عقب تصادم في بحر الصين الشرقي.

ووضع أعضاء فريق الإنقاذ الأربعة أجهزة تنفس كي يتمكنوا من الصعود إلى سطح الناقلة (سانتشي)، حيث عثروا على جثتين.

وقالت شينخوا: "إنهم حاولوا الوصول إلى أماكن الإقامة في السفينة، لكن منعتهم درجات الحرارة المرتفعة في السفينة المحترقة، التي بلغت نحو 89 درجة مئوية".

وتم انتشال جثة بحار يشتبه بأنه من السفينة يوم الاثنين الماضي، وأرسلت إلى شنغهاي للتعرف عليها.

ولا يزال بقية أفراد الطاقم الذي يضم 30 إيرانياً واثنين من بنغلادش مفقودين.

وذكرت الوكالة، أن فريق الإنقاذ انتشل مسجل بيانات الرحلة أو (الصندوق الأسود)، قبل أن يغادر السفينة بعد أقل من نصف الساعة من صعوده إليها، بسبب تحول وجهة الرياح، ولأن "الدخان السام الكثيف" أدى إلى تعقيد العملية.