لوحة للفنان الهولندي «بيتر بول روبنز» (1609)، رسم فيها نفسه مع زوجته «ايزابيلا براندت» التي اقترن بها عقب عودته من رحلته إلى إيطاليا.

ويرجّح أنه رسم اللوحة بعد زواجهما مباشرة، أي في العام 1609، ثم أهداها إلى والدي عروسه.

وقد استخدم روبنز في اللوحة بعض الرموز التقليدية التي تعبّر عن العاطفة القوية. هناك مثلا أشجار رحيق العسل التي تظهر في خلفية اللوحة. هذه الأشجار تعتبر رمزا معروفا منذ القدم عن الإخلاص ووفاء الزوجية. والرمز الآخر يتمثل في وضع كل من العريس والعروس يده على يد الآخر تعبيرا عن حبهما وارتباطهما القوي.