عبدالله ناجي *
الكتابة مغامرة في حد ذاتها، ويبدو لي أن كتابة الشعر هي السقف الأعلى لتلك المغامرة. فإذا كنت ستكتبُ ما هو في حدود توقعي فتوقف عن ذلك أرجوك، في الكتابة وفي الشعر بالذات، قم باكتشاف أماكن جديدة، وابتكر عالما لم يكن موجودا قبل كلماتك، عالما بسيطا ندخله معك، وتدهشنا بساطته المغايرة.

«الكتابة على جهاز آيفون» عتبة/عنوان يشي بالبساطة والحداثة معا، تلك البساطة التي انزلق منها عبدالرحمن الشهري إلى حداثة شعرية، تتوخى الأشياء القريبة، بل والأصدقاء القريبين لتخلق عالما شعريا عبر لغة تنبسط كالسرد، وتقترب من القص بقدر ما تبتعد عنه، ومفردات تحيل إلى الذاكرة عبر ممر شعري ناعم قد تعلو حيطانه مسحة حزن أحيانا. ولم يكن الشاعر هنا حريصا على اللعبة اللغوية بقدر حرصه على الحالة الشعرية التي تنامت من خلال العلاقات الجريئة بين الكلمات والرغبة في خلق استعارات جديدة.

المغامرة هنا بمثابة «طائر يعبر بنا إلى حياة أخرى» رغم ملامستنا لمفردات تلك الحياة ومعرفتنا بها!. إنها أشبه بألعاب الفك والتركيب، والشاعر هنا طفلٌ يفكّك لعبة الحياة ثم يقوم بإعادة تركيبها أمامنا بطريقة جديدة، إنه لا يضيف شيئا من العدم، بل يستخدم نفس مكعبات الحياة التي استخدمناها من قبل. فعندما كان ينادي البحر ألا يذهب بعيدا كنا نقف معه على الشاطئ مرددين أغنية أبدية في حين أنه كان «في انتظار ساعي بريد يخطئ العناوين». وفي لهفة مفضوحة أصبحنا ننتظر رسائل لم تكتب لنا. كل رسالة في الحياة كانت خطأ مقصودا، وكل رسالة مزقنا غلافها وقرأناها كانت مرسلة لنا، وإن أخطأ ساعي البريد في عنوانها. ولكن عبدالرحمن وهو يقف هناك كان «يخبئ صرخة في قارورة» وجعلنا نفعل مثله علّ «قارورة تندلق إلى القاع»، لقد حملناه رسائلنا ظنا منا أننا كنا نقرأ رسالته بصوت مسموع. وتلك خديعة شعرية اندلقت من بين أصابعه إلى جهاز الآيفون.

في هذه المجموعة كتب عبدالرحمن الشعر وكتب عنه مُزيحاً الحد الفاصل بين الحالة والتعريف، إنه يشير بإصبعه التي تنقر شاشة جواله إلى «رجل متقاعد يحب المصارعة» وإلى «فنار عالق في مقهى»، و«رجل يتيم يحب الطبخ» ثم يذهب بنا إلى أبعد من ذلك، إلى «البحث عن النص الضائع» ويغامر في «محاولات جادة لخلع شاعر».

ومرة «أمسك بسحابة عابرة ثم ركب عليها، أحيانا يجلس على القمة، ويربط السحابة إلى رجله، كانت أشبه ببساط سحري، يتنقل به بين الوديان، نظر إلى الناس فإذا هم كأعواد ثقاب، والسيارات أقرب إلى علب الكبريت، ظن في نفسه خيرا، وشرع يؤلف كتابا.......» وها هو يعود إلى خداعنا مرة أخرى، مستخدما بساطه السحري ليرتفع بنا إلى الأعلى لنرى أنفسنا ونحن نمارس عادة «اللهو بالأفكار وتدوينها بكل خيلاء» وملء فراغات الكتاب من أجل القبض على قصيدة. يتحول الشاعر بين يديه إلى موضوع شعري أثير، امتد ذلك إلى عدد من النصوص، مستلهما واقع الشعراء، «فالكلمات تخرج من فم بعضهم مليئة بالكدمات»، في حين أن «بلبل الحداثة الذي غنى على أغصانها طويلا لم يعكر الماء بل تركه صافيا كي ينظر المرتابون إلى أعماقه». وأنا أتجول داخل هذه المجموعة الممتدة إلى 34 نصا، كل نص يتوسط صفحتين، متخذا من الشكل السردي نمطا له، تعالقتُ مع كثير من الذكريات، تلك التي تشاركناها حقبة من الزمن، لست صديقا قديما للشاعر، ولكن للحقبة الزمنية التي جمعتنا حق الصداقة، وإن كان قد سبقني إلى الوجود بعدة سنوات. بقي أن أشير إلى نصين قبل أن تجف آخر كلمة في هذه الكتابة الانطباعية «ضريبة الإقامة في قبو»، و«الكتابة على جهاز آيفون»، فكلا النصين يمرر فكرة العزلة بطريقة تشي بأنها لم تكن في بال الشاعر، هذا ما خطر لي، وقد أكون مخطئا أو واقعا تحت تأثير خديعة أخرى! ولكنني وأنا أضع الكلمة الأخيرة هنا أشعر أن العزلة لم تكن مقصودة، وإنما كانت «آذان الشعراء معبأة بشمع القصائد القديمة».

* شاعر وروائي ​