سارة الشريف (المدينة المنورة)
الطفلة ليليان عبدالصمد ذات الـ8 سنوات تستنشق أوكسجين التمثيل المسرحي وتحلق راقصة حول خشبة المسرح، رُزقت موهبة التمثيل والجرأة منذ الصغر، وتحلم بتكثيف الأعمال المسرحية للأطفال، ليس هذا فحسب، فليليان تهوى الطبخ وتأمل أن تصبح شيف مشهورة.. فماذا قالت لـ«عكاظ»:

• متى بدأتِ بتعلم التمثيل؟

•• دون أن تقصد، لفتت أمي انتباهي منذ 3 سنوات أي وعمري 5 أعوام، لقنوات الأناشيد التلفزيونية، فتعلقت بها، وصرت أتابع قنوات الأطفال وألاحظ الاستعراضات الإنشادية وأقلد حركاتهم ورقصاتهم. ومن هنا كانت البداية.

• كيف طورتِ أداءك في التمثيل المسرحي؟

•• عندما اشتركت في فريق مسرحي، إذ أصبحت أواظب على حضور البروفات والتدريبات، وأرى نفسي مشدودة لتمثيل من هم أكبر مني من الفتيات، فتعلمت منهم، لأن التمثيل المسرحي يحتاج لحركة كثيرة حتى يلفت الممثل نظر الجمهور.

• من دعمك وساعدك في تحقيق موهبتك؟

•• أخذتني والدتي إلى مجموعة مسرح أوكسجين، وقبلوني، وأصبحت في وقت قصير صديقة الجميع، فحرصوا على مشاركتي دائما حتى أصبح المسرح بيتي الثاني.

• كيف تستفيدين من وقت فراغك؟

•• أتابع مسرحيات وتمثيل الأطفال، وأردد معهم، كما أشاهد مشاهير اليوتيوب، ما جعلني أحفظ بعض الأناشيد وأرددها في المنزل.

• كيف تحفظين النصوص المسرحية، وهل هي مهمة صعبة؟

•• بمجرد استلامي النص، ألجأ لأمي، لتقرأه لي أكثر من مرة، وأردد خلفها وبنبرات مختلفة وبحركات تتناسب مع الشخصية، حتى أحفظه تماما، ومن ثم أذهب لورشة عمل قبل المسرحية وأتلقى تدريبا من المدربة الخاصة.

• ماذا تأملين من الجهات المهتمة بالمسرح والثقافة؟

•• آمل أن يكون لدينا مسرح ثابت، نذهب له كل يوم حتى نتدرب ونشغل وقت فراغنا بالمفيد. كما أتمنى أن يكون لدينا مسرحيات للأطفال وبشكل مكثف، حتى نطلع الجمهور على مواهبنا.

• وماذا تتمنين في المستقبل؟

•• تضحك ببراءة.. وتقول: أحب الطبخ، وأساعد أمي دائما في المطبخ، وأمنيتي أن أصبح شيف طبخ مشهورة.