وكالات (نيوجيرسي)
نلجأ أحيانا إلى الإكثار من الطعام بلا تدقيق في نفعه أو ضرره، في حال أصابنا القلق أو الاكتئاب، دون علمنا بأن بعض الأنواع تزيد التوتر وتعكر المزاج العام. إذ إن القلق والتوتر حالتان تغيران فسيولوجية الجسم، عن طريق زيادة بعض الهرمونات التي تحفزها الأطعمة بشكل كبير. وبحسب باحثي جامعة برينستون الأمريكية، فإن السكر، والحلوى، والعصائر المركزة، والمكرونة، والخبز الأبيض، والموالح تعكر المزاج العام وترفع توتر الأعصاب، وتزيد الإحساس بالاكتئاب، فيما تؤدي المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والأطعمة المصنعة والملونة إلى زيادة الإحساس بالقلق، بالنظر إلى ما تحويه من نسب سكر وكافيين عالية.