فيصل مجرشي (جدة)
صدح فنان العرب محمد عبده منفرداً في الصالة المغلقة بملعب الجوهرة بمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، أمس الأول (الخميس)، مفتتحا روزنامة هيئة الترفيه، بأولى الحفلات الغنائية في 2018، تصاحبه الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو هاني فرحات، الذي بدا متناغما كثيرا -كعادته-، إذ كان يتراقص طربا مع زخم الألحان والأغاني التي قدمها أبونورة.

وبدأ محمد عبده بأغنية «يا غايبة»، ليتبعها بالأغنية الشهيرة التي أطربت الحضور كثيراً «صوتك يناديني»، إذ أبدع في غنائها، وتخللها بموال نال استحسان وتفاعل الجمهور، ليواصل إبداعاته بعد ذلك، مجددا الأغاني القديمة حين قدم «حبيبتي ردي سلامي»، وبعدها رائعة الشاعر المتألق الأمير بدر بن عبدالمحسن «رماد المصابيح»، التي أطلقها قبل أقل من عام، وهي من ألحان طلال، وأتبعها بوصلة غنائية قديمة «سلم عليا بعينك»، تلتها أغنية «الرسايل»، ومن ثم بدأ المزج بين جديده وقديمه في حفلة استمرت حتى منتصف الليل.