واس (لندن)
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (الجمعة)، عن اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات سورية الديموقراطية ومسلحي تنظيم داعش الإرهابي على الضفاف الشرقية لنهر الفرات بريف دير الزور الشرقي، وسط غارات مكثفة لطائرات التحالف على مواقع التنظيم.

وقال المرصد: "إن مسلحي التنظيم شنوا هجوماً معاكساً في منطقة جرانيج تسبب في نزوح المزيد من المدنيين نحو مناطق خاضعة لسيطرة قوات سورية الديموقراطية في المنطقة".

وكان ناشطون سوريون قد قالوا أمس: "إن مسلحي تنظيم داعش الإرهابي فجروا عربة مفخخة في تجمع لقوات سورية الديموقراطية (الكردية) في بلدة جرانيج في دير الزور الشرقي، وسط أنباء عن سقوط قتلى من عناصر هذه القوات المدعومة من التحالف الدولي".

وفي سياق آخر، أفاد مصدر بالمعارضة السورية، بقرب إطلاق تركيا عملية عسكرية ضد الأكراد في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي.

وذكر المصدر، أن أكثر من 20 ألف من المعارضة السورية والجيش التركي في حالة استنفار تام، استعداداً لإطلاق المعركة التي تهدف لاستعادة جميع المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شرق نهر الفرات حتى الحدود مع تركيا.

جدير بالذكر، أن الجيش التركي أعلن مطلع الشهر الحالي، نشر منظومة صواريخ الدفاع الجوي (هاوك) مع معدات اتصال وأجهزة رادار بشكل مفاجيء بالقرب من منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة المسلحين الأكراد شمالي سورية.