رويترز ( برلين )
أفاد مسؤول ألماني، بأن القيادي الإيراني البارز آية الله محمود هاشمي شهرودي، الذي يخضع لتحقيق في ألمانيا في مزاعم ارتكابه جرائم ضد الإنسانية، غادر البلاد على متن رحلة متجهة إلى إيران، اليوم (الخميس).

وكان شهرودي، رئيس السلطة القضائية الإيرانية السابق، موجودا في ألمانيا لتقلي العلاج عندما رفع نشطاء دعاوى ضده أمام الادعاء، مستشهدين بما وصوفه بسجله في إقرار أحكام بالإعدام.

وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وهو جماعة معارضة تنشط في المنفى، إن إصدار شهرودي آلافا من أحكام الإعدام، يصل إلى حد جريمة ضد الإنسانية، وحث المدعين الألمان على التحقيق معه.

وقال المدعون إنهم يحققون في الدعاوى، ومنها واحدة رفعها السياسي الكبير بحزب الخضر فولكر بيك.

وذكر المجلس الوطني للمقاومة في وقت لاحق، أن إيران حجزت سبع تذاكر طيران لشهرودي ولمرافقيه على رحلة تابعة للخطوط الجوية الإيرانية، من أجل مغادرة البلاد.

وأكد مسؤول بالحكومة الألمانية، أن شهرودي استقل طائرة متجهة إلى إيران.