أ ف ب (برلين)

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس أن «عقبات كبرى» لا تزال تعترض التوصل إلى اتفاق بين المحافظين والاشتراكيين الديموقراطيين يرتقب الإعلان عنه في وقت متأخر من الليل، من أجل تشكيل ائتلاف حكومي.

وقالت ميركل لدى وصولها إلى مقر الحزب الاشتراكي الديموقراطي في برلين لمواصلة المحادثات «ما زالت هناك عقبات كبرى أمامنا ينبغي إزالتها» معتبرة أن هذا اليوم الأخير من المحادثات بين الطرفين سيكون «شاقا».

وتابعت «سنبذل في الاتحاد المسيحي الديموقراطي كل ما بوسعنا للتوصل إلى تسويات بناءة، لكن نعتقد أيضا أن علينا ممارسة السياسة المفيدة لبلادنا، وسيكون بالتالي يوما شاقا».

وأضافت أن «الناس ينتظرون منا أيضا أن نجد حلولا، وسأعمل اليوم بهذه الذهنية».

من جانبه، حذر زعيم الاشتراكيين الديموقراطيين مارتن شولتز الذي يراهن بمستقبله في المحادثات الجارية، من أن «عقبات كبرى لا تزال قائمة» قبل التوصل إلى اتفاق، حتى لو أن الأحزاب «أحرزت تقدما حول العديد من النقاط».

وشدد بصورة خاصة على الأهمية التي يفترض بالحكومة الألمانية المقبلة أن تعلقها على أوروبا وقال «إذا ما وافقنا على المشاركة في الحكومة، فسيكون ذلك فقط بشرط أن يتم تعزيز أوروبا».

ويختتم المحافظون بزعامة أنغيلا ميركل والاشتراكيون الديموقراطيون الخميس خمسة أيام من المفاوضات سعيا لتشكيل ائتلاف حكومي يتوقف عليه مصير المستشارة السياسي، وذلك بعد أكثر من ثلاثة أشهر على الانتخابات التشريعية في ألمانيا.

ومن غير المتوقع أن تظهر نتيجة هذه المحادثات التمهيدية الشاقة قبل وقت متأخر من الليل.