عبدالله الغامدي (الرياض)
كشف وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى لـ «عكاظ»، أن اللجنة الإشرافية المخصصة لمناقشة برنامج الخصخصة لقطاع التعليم، استعرضت كل المجالات الممكنة في الوزارة، وذلك في إطار دعم وتشجيع القطاع الخاص للمشاركة في تقديم كافة خدمات التعليم، ضمن برامج ومبادرات الوزارة لتحقيق رؤية المملكة 2030 م.

وأكد عقب رعايته مساء أمس الأول (الثلاثاء) حفلة تدشين فعاليات «شتانا ترفيه والحي يحييك»، ضمن أنشطة أندية الحي في نادي الحي بمدرسة هشام بن حكيم بحي الجزيرة بالرياض، أن التطلعات تتجه إلى التوسع في أندية الحي خلال السنوات القادمة، لافتا إلى وجود 500 نادٍ على مستوى المناطق، مبينا أن الأندية لها دور كبير في استثمار أوقات الشباب وتطوير قدراتهم واستيعابهم في برامج مفيدة وتوجيهات ولاة الأمر بدعم النشاطات الطلابية في مختلف المجالات واستثمار أوقاتهم كل هذه الأنشطة تحقق رؤية المملكة 2030م.

وأكدت وزارة التعليم أن فعاليات أندية الحي الشتوية تهدف لاستثمار إجازة منتصف العام الدراسي ببرامج نوعية تخدم الطلبة والطالبات والأسر، وتضم البرامج أنشطة وفعاليات متنوعة تتناسب مع أفراد المجتمع كافة وبمختلف شرائحه، وتتسم بالطابع الشعبي، بهدف تنشيط ذاكرة الأبناء وحفظ التراث الثقافي والاجتماعي والبناء عليه بما يليق بالهوية والخصوصية على المستوى المحلي والعربي والإسلامي.

وتخدم هذه البرامج جوانب عدة، منها الوجداني والمعرفي والقيمي، إضافة إلى الجانب المهاري، إذ ستسهم في نقل التراث الثقافي والاجتماعي للأجيال الناشئة بأساليب ترفيهية، وترسيخ القيم الوطنية والإنسانية في سلوك مرتادي الأندية، لتثمين جهود المؤثّرين في بناء الوطن واستقراره ممن سطر التاريخ بطولاتهم، فضلاً عن استثمار المواسم والإجازات بفعاليات وبرامج تتناسب وطبيعة الأجواء المحيطة، ومن الأنشطة التي يمكن للأندية تنفيذها الألعاب الشعبية، وثقافات الشعوب في الشتاء، والراوي الشعبي والفلكلورات، والأهازيج الشعبية، إضافة إلى بازارات بمعروضات شتوية من ملابس وأكلات شعبية، كما يمكن للنادي تنظيم زيارات للمسنين بدور الإيواء.