ذكرى السلمي (جدة)
تحوّلت السجادة الحمراء في حفلة توزيع جوائز «غولدن غلوب» أمس، إلى بحر من الأثواب السوداء، في بادرة من نجمات هوليوود لإظهار تضامنهنّ مع ضحايا التحرّش داخل صناعة عالم الترفيه وخارجه في أمريكا.

واتشح بساط الغولدن غلوب بالسواد، كشكل من أشكال «الاعتصام الصامت»، وذلك بدعوة من الممثلة المخضرمة ميريل ستريب، والتي قادت حملة موسعة للتنديد بجرائم التحرش التى تعرضت لها عشرات من نجمات هوليوود على يد المنتج الأمريكي «هارفي يونستون».

وقد وجهت أكثر من 70 امرأة مزاعم ضد المنتج والمخرج السينمائي هارفي واينستين.

وامتدت قائمة المتهمين بالتحرش لتشمل أسماء كبيرة مثل النجم داستن هوفمان، والفنان الكوميدي لوي سي كيه، والممثل جيفري تامبور وعشرات المشاهير والساسة ورجال الأعمال.

يشار إلى أن مناسبة «غولدن غلوب» أول حدث في مجال الترفيه الأمريكي يقام بعد فضائح التحرش ضد المرأة التي لاحقت عددا من مشاهير هوليوود.