رويترز ( طهران )
قال قائد الحرس الثوري الإيراني اليوم (الأربعاء)، إن قواته نشرت في ثلاثة أقاليم، لإخماد اضطرابات مناهضة للحكومة، بعد ستة أيام من الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل 21 شخصا.

وفي مؤشر على مخاوف الدوائر الرسمية من صمود الاحتجاجات، قال الميجر جنرال محمد علي جعفري قائد الحرس الثوري، إنه أرسل قوات إلى أقاليم أصفهان ولورستان وهمدان لمواجهة «الفتنة الجديدة».

وسقط أغلب القتلى في تلك الأقاليم. وكان تدخل الحرس الثوري أساسيا في قمع انتفاضة في 2009 قتل خلالها عشرات المتظاهرين.