أ. ف. ب (سيئول)
رحبت سيئول بإعلان كوريا الشمالية اليوم (الأربعاء) إعادة فتح خط الاتصال بين الكوريتين، معتبرة أنه خطوة «مهمة جدا» لاستئناف الحوار المتوقف مع بيونغ يانغ.

وقال رئيس المكتب الصحفي للرئاسة يو يونغ-شان إن «إعادة العمل بالخط الساخن أمر مهم جدا».

وأضاف أن هذه الخطوة «تخلق أجواء تسمح بالاتصال بين سلطات الكوريتين في كل الاوقات».

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت كوريا الشمالية أنها ستعيد فتح خط الاتصال بين الكوريتين عند الساعة 6:30 بتوقيت غرينتش غداة اقتراح سيئول إجراء حوار على مستوى عال بين البلدين، حسبما ذكرت السلطات الكورية الجنوبية.

من جهة أخرى، صرح رئيس اللجنة الكورية الشمالية لإعادة التوحيد السلمية لكوريا ري سون-غوون للتلفزيون الرسمي الكوري الشمالي أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون «رحب» بالدعم الذي قدمته كوريا الجنوبية لاقتراحه بشأن السلام.

وقال متحدث باسم وزارة التوحيد الكورية الجنوبية لوكالة فرانس برس إن التلفزيون الرسمي "لكوريا الشمالية قال إن الشمال سيفتح قناة الاتصال مع الجنوب عند الساعة 15:30 (6:30 ت.غ) من اليوم.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن ري قوله «طبقا لقرار من القيادة سنعيد فتح الاتصال مع كوريا الجنوبية بصدق ووفاء».

وكان كيم جونغ-أون أكد في خطابه بمناسبة رأس السنة أن «الزر» النووي في متناول يده. لكنه تحدث في الوقت نفسه عن إمكانية إجراء محادثات مع الجنوب، وأشار إلى أن الشمال يمكن أن يشارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية.

وردا على ذلك، اقترحت سيئول إجراء مفاوضات على مستوى عال في التاسع من يناير في بانمونجون القرية الحدودية التي وقع فيها اتفاق الهدنة في ختام الحرب الكورية (1950-1953).

وقال وزير التوحيد الجنوبي شو ميونغ-غيون إن المحدثات ستتناول مشاركة الشمال في الألعاب الأولمبية و«قضايا أخرى ذات اهتمام مشترك لتحسين العلاقات بين الكوريتين».