«عكاظ» (الرياض)
قرر الفريق الطبي الخاص بعملية فصل التوأم السيامي الفلسطيني (فرح وحنين) في اجتماع عقده أمس، بحضور المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، البدء في إجراء العملية في الثامنة من صباح الأحد القادم، بمدة زمنية لا تقل عن 14 إلى 15 ساعة.

وجاء الاجتماع الذي عقد في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بالرياض إنفاذا لتوجيهات ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بنقل التوأم السيامي الفلسطيني (حنين وفرح) إلى المملكة، لعلاجهما ودراسة إمكان فصلهما في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني.

وأوضح الدكتور الربيعة أن الفريق الطبي اجتمع بكامل عدده ودرس حالة التوأم السيامي حنين وفرح من جميع جوانبها والتقارير الخاصة بالحالة، لافتا إلى أن الفريق الطبي أوضح أن «التوأم حنين» مكتملة وتوجد لديها مقومات الحياة ولها طرف سفلي واحد، أما «التوأم فرح» فهي طفلة غير مكتملة، وتعتبر توأما طفيليا، وليس لديها قلب ولا رئة، والمخ غير مكتمل، لذا قرر الفريق الطبي إمكانية إجراء عملية الفصل للمحافظة على حياة «التوأم حنين».

وأكد الدكتور الربيعة أن نسبة نجاح العملية تصل إلى 70%، وأن هذه النسبة جيدة مقارنة ببعض الحالات السابقة التي كانت أصعب وأخطر، مبينا أن «التوأم فرح» تعتمد اعتماداً كلياً في الدورة الدموية على أختها حنين، لذلك يحتاج الفريق الطبي إلى سرعة الإجراء والتنسيق المتكامل بين أفراده.