«عكاظ» (الرياض)
وقعت الهيئة العامة للاستثمار وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال أمس (الثلاثاء) اتفاقية لدعم المشاريع الريادية بالسعودية، وذلك في مقر الهيئة بالرياض، تضمنت التعاون بين الهيئة والكلية لتقديم الخدمات والبرامج لرياديي الأعمال والمستثمرين المحليين والأجانب، وتوفير الهيئة ممثلة بمراكز الأعمال التابعة لها، خدمات متنوعة لرياديي الأعمال من طلاب الكلية، مثل التراخيص للمشاريع الريادية، وتقديم الخدمات الحكومية للجهات الموجودة في مراكز الأعمال، إضافة إلى الاستشارات اللازمة لمشاريع ريادة الأعمال.

ونصت الاتفاقية على تقديم كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال تقريرا عن المنشآت المدعومة منها والمرخصة من الهيئة العامة للاستثمار، إضافة إلى دعوة «هيئة الاستثمار» في المناسبات.

من جهته، أكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس إبراهيم العمر أن الهيئة العامة للاستثمار تسعى دائما إلى التعاون مع جميع الجهات المعنية للعمل على دعم المشاريع الريادية في المملكة، وتطوير الخدمات المقدمة للمستثمرين ورواد الأعمال، وتوفير جميع الخدمات والبرامج التي يحتاجها المستثمرون، وذلك من خلال مراكز الأعمال بالهيئة، بما يؤدي لزيادة حجم الاستثمار المحلي والأجنبي على حد سواء، ويسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 لتنويع الاقتصاد وتوفير فرص عمل للمواطنين في القطاعات الواعدة، وتفعيل مشاركة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي.

من جانبه، أوضح عميد كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال الدكتور نبيل كوشك أن الاتفاقية تهدف إلى تنمية بيئة ريادة الأعمال في المملكة، كذلك ستكون مظلة لاستفادة الطلاب في الكلية من الخدمات التي ستقدمها الهيئة لمشاريعهم التي سيطلقونها.

يذكر أن الهيئة العامة للاستثمار أطلقت أخيرا خدمة الترخيص لرواد الأعمال الراغبين في تأسيس مشاريع ريادية تستهدف من خلالها أصحاب الابتكارات والمميزين والمبدعين من أنحاء العالم.