ذكرى السلمي ( جدة )
المودل داليدا خريجة القانون الدولي باللغة الإنجليزية والفرنسية في الخارج هي في الوقت نفسه صاحبة شغف كبير في مجال التصوير والجمال، كانت بدايتها بداعي التجربة والاستمتاع، إلا أنها عشقت التموضع أمام الكاميرات بعد حصولها على عدة عروض لجلسات تصوير خاصة بالمكياج والأزياء.

تحدثت داليدا لـ «عكاظ» عن عشقها للستايل الكلاسيكي الذي يظل أنيقا مهما مر الزمن، وقالت: أميل لاختيار الفساتين الضيقة ذات الطول المتوسط؛ إذ إنها تبرز الجسم بشكل أنثوي جميل، وأرى أن المخمل والصوف قد احتل ساحة هذا الشتاء، إضافة إلى الألوان الدافئة مثل البرغندي والبنفسجي والزيتي والأسود، سواء في الملابس أو المكياج، وبالطبع لا يمكن أن ننسى إضافة القليل من اللمسات المعدنية اللامعة، سواء في الإكسسوارات أو الملابس ذات الألوان الفضية أو الذهبية..

وأضافت: بالنسبة لستايلي الخاص أفضل اختيار ما يناسبني من حيث الشكل واللون والخامة، وأهتم أن تكون القطع أنيقة ومريحة، كما أعمل على تصفح الإنترنت واختيار ما يعجبني اختصارا للوقت ولمعرفة ما أنا بحاجة إليه.

وترى داليدا أن مارلين مونرو هي أكبر رموز الموضة من حيث الثقة بالنفس والجسم الممتلئ فكانت لا تخشى أي انتقاد لها، إضافة إلى صوفيا لورين التي كانت صاحبة إطلالة رائعة وكلاسكية وراقية، أما في وقتنا الحالي فترى أن فيكتوريا بيكام صاحبة خط الأزياء المبتكر الكلاسيكي الحديث هي أشهر أيقونات الموضة.

ووجهت المودل كلمة لأصحاب ماركات الأزياء المحلية قائلة: اهتموا بصناعة ما يناسبنا في مجتمعنا من حيث الخامات التي تناسب أجواءنا والستايلات التي تناسب الأجسام العربية.