«عكاظ» (إسطنبول)
الشهر الماضي كانت هناك مقدمات واضحة لاشتعال احتجاجات شعبية ضد ممارسات نظام الملالي، وقد بدأت الاحتجاجات من مدن الأطراف التي تعاني من سياسات النظام الإيراني وفساد طغمته الحاكمة.

ومع نهاية العام 2017، ظهر جليا رغبة الشعب الإيراني بالتغيير السياسي والاقتصادي بشعارات اقتصادية، لا يمكن لأي نظام أن يتجاهلها، خصوصا أنه جزء من المشكلة الاقتصادية وإفقار الشعب. فالشعب الإيراني في هذه المرة كان واضحا أكثر من أي وقت مضى بالقول إن سورية والعراق واليمن ولبنان لا تعنينا، إذن هناك سؤال كبير وجدل داخلي في الداخل الإيراني حول السياسات الإيرانية.. وبدأت هذه الأسئلة تقود احتجاجات.

ومن هنا يمكن رؤية الاحتجاجات الإيرانية، ذلك أن الشعب لم يعد يحتمل رؤية ثرواته وطاقاته تذهب إلى صراعات دموية لا أحد يستفيد منها. والأكثر من ذلك، كيف يمكن تصور دولة غنية مثل إيران، تزج بشعبها وأبنائها في حروب طائفية لا أحد يعلم أين تتوقف. أسئلة كثيرة حول إيران بعد أن باتت متلبسة بالجرم المشهود بالعمل على تخريب المنطقة.

ففي سورية الأدلة واضحة وضوح الشمس على التخريب الإيراني، فقد تحولت سورية إلى ساحة من الميليشيات الإيرانية والأفغانية تحت قيادة الحرس الثوري الإيراني، بينما اختطف حزب الله اللبناني الدولة اللبنانية وباتت لبنان رهينة سياسات حزب الله التعسفية. وقد توقعت في وقت سابق صحيفة ديلي تيلغراف البريطانية، ما يجري اليوم، فقد قالت في إحدى افتتاحياتها، إنه بدلا من أن تنزع إيران فتيل التوترات الإقليمية، استخدم الإيرانيون مليارات الدولارات من الثروة التي جمعوها من رفع العقوبات لتكثيف جهودهم للتسبب بالمزيد من الفوضى الإقليمية. كما أن نجاح إيران في قلب الأوضاع في سورية أدى أيضا إلى زيادة دعم طهران لحزب الله.

لقد استخدم النظام الإيراني، كل الأسلحة القذرة في المنطقة، وقد بلغت به الوحشية إلى الزج بالأطفال في أتون الحرب السورية، ليحرق الطفولة على مذبح الدم السوري خلال السنوات السبع الماضية.

وقد كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش إيران بالأدلة والبراهين أن النظام الإيراني جند المئات من الأطفال في الحرب السورية، معتبرة أن هذا من جرائم الحرب الدولية التي يجب أن يحاكم عليها المسؤولون الإيرانيون.

وعلى ما يبدو اليوم حان وقت أن يدفع نظام الملالي الثمن لكل هذه العمليات التخريبية ومحاولة زعزعة الاستقرار في المنطقة، وعلى مبدأ «طباخ السم يتذوقه»، ها هي الاحتجاجات اليوم بشكل عفوي تنتشر في إيران ووصلت إلى السيطرة على مبان حكومية ومحافظات. وهذه المرة ليست كما جرى في العام 2009، فالبعد الشعبي أكثر عمقا من تلك الاحتجاجات، فالإيرانيون رفعوا شعارات الموت للديكتاتور علي خامنئي وأين تذهب أموالنا.. في هذه الحالة نحن أمام شعب يطرح أسئلة جوهرية على الدولة الإيرانية، وهو يعرف أصلا الإجابة.. إذن لن يبقى النظام الإيراني على حاله شيء ما سيتغير في إيران.