«عكاظ» (الرياض)
* الرسالة قارنت مواثيق واتفاقات الأمم المتحدة بنصوص وقواعد الشريعة

نوقشت في كلية الشريعة صباح أمس (الثلاثاء) رسالة الدكتوراه التي تقدم بها الباحث علي بن إبراهيم الخميس إلى قسم الثقافة الإسلامية بعنوان «السلام العالمي في مواثيق الأمم المتحدة».

وتكونت لجنة المناقشة والحكم من الدكتور عثمان بن صالح العامر مشرفاً، والدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى عضواً، والأستاذ الدكتور مفرح بن سليمان القوسي عضواً، ووُصفت الرسالة بأنها من مفردات الرسائل الأكاديمية في حقل الدراسات الشرعية متناولة بالرصد والتتبع ٤٠١ بين مرجع ومصدر بعدة لغات، منها ٨٣ عبر الشبكة العنكبوتية. وساق الباحث نظريات وآراء عدد من السياسيين الدوليين، والحقوقيين، والمفكرين، والفلاسفة، مقارناً دراسته ذات المنحى القانوني في قالب تحليلها الشرعي المؤصل، وهو نوع فريد من التلاقي البحثي في إطاره الغالب عبر طرحه الأكاديمي المتخصص، وهو الرؤية الشرعية حيال مواثيق واتفاقات وصكوك الأمم المتحدة حيث وُفق لها الباحث، كما أبان الباحث عالمية الشريعة الإسلامية، مبرهناً بالأدلة أنها سبقت القيم الأممية في تشريعاتها وكان ذلك من جانب آخر رداً على مزالق التشدد والتطرف والجهل في مواقفها السلبية العامة من تلك المواثيق والاتفاقات والصكوك الأممية، وجرى التقرير أثناء المناقشة من وحي موضوعات البحث أن التحفظ على بعض مواد الاتفاقات الدولية حق لأي دولة وصار ذلك لغالب الدول، حيث يجب أن ترعى أحكامها الدستورية والقيمية، وأن هذا سائغ في القانون الدولي.

وتطرق الباحث لمعوقات السلام العالمي في تلك المواثيق من وجهة نظره الشرعية بعرض كان محل إشادة المناقشين وقد تجلى من خلاله سعة الأفق الشرعي، كما تحدث الباحث عن موضوع الحقوق والحريات في النصوص الدولية مقارنة بالشريعة الإسلامية التي ترعى وتحفظ الحقوق والحريات المشروعة، فيما تحدث عن خاصية الامتياز لبعض الدول في التصويت الدولي.

وكشف الباحث بطرح علمي أدوات تطبيق السلام ليحقق الأمن والاستقرار والأمن الدولي، واستطرد في مسائل التنوع الثقافي والحضاري، كما تحدث بطرح موضوعي لبعض الأطروحات النقدية المثارة على بعض قرارات الأمم المتحدة، مؤكداً في جميع الأحوال أهمية التزام المجتمع الدولي بمرجعية الأمم المتحدة في تحقيق السلام العالمي، متحدثاً في هذا الصدد عن جدلية نزع أسلحة الدمار الشامل باعتبارها مهددة للأمن والسلم العالمي، وحصل الباحث على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز.