يعود ذلك إلى نتيجة تحول الطفل من الاعتماد على التنفس داخل الرحم بالأوعية والتنفس عبر الرئتين، فعندما تبدأ رئتا الجنين العمل للمرة الأولى، تنغلق الأوعية التي كانت تمد الجنين بالدم، وتنغلق الثقوب الموجودة على الجهتين اليمنى واليسرى لقلب الجنين التي تساعد الدم بالمرور عبر الرئتين، وتنمو أوعية دموية صغيرة داخلها تعمل على نقل الدم من وإلى القلب، فيصبح الجنين قادرا على تنفس الأوكسجين بنفسه، وقادرا على أن يلقي أنفاسه الأولى خارج رحم أمه، حينها تحدث حالة تسمى ردة فعل للبكاء البارد وتحدث خلال (2ــ 4) دقائق من ولادة الطفل، إذ إن الأطفال بحسب «موضوع.كوم» يولدون بجسم رطب بسبب السائل المشيمي، ويلامسون الجو الخارجي في غرفة الولادة ويتعرض الطفل لرد فعل عبر البكاء نتيجة برودة الجو، ويستمر معه في نموه خلال الأشهر الأولى من ولادته.