أ ف ب (لندن)

أعلنت شركة النفط البريطانية «بي بي» اليوم (الثلاثاء) أنها تتوقع أن تكلفها الإصلاحات الضريبية الأخيرة في الولايات المتحدة خسائر بقيمة 1.5 مليار دولار في الربع الأخير للعام 2017.

وقالت الشركة النفطية العملاقة في بيان إن «خفض معدل ضريبة الدخل الأمريكية على الشركات إلى 21% يستلزم إعادة تقييم الأصول والالتزامات الضريبية المؤجلة للشركة في الولايات المتحدة».

وتابعت أن «الأثر المتوقع حاليا لذلك سيكون رسما غير نقدي لمرة واحدة على دخل المجموعة يقارب 1.5 مليار دولار سينعكس على نتائج بي بي في الفصل الرابع من 2017».

لكن الشركة لفتت إلى أن العائدات البعيدة الأجل «ستتأثر بشكل إيجابي» نتيجة لهذه الإصلاحات.

ومن المتوقع أن تكشف الشركة نتائج الفصل الرابع للعام 2017 في 6 فبراير القادم.

وبموجب الإصلاح الضريبي الذي أقره الكونغرس الأمريكي في منتصف ديسمبر، ستنخفض الضريبة الفدرالية على الشركات من 35 إلى 21%.

لكن عدة شركات كبرى أشارت إلى أن القانون سيؤدي إلى تراجع عائداتها الواردة من الخارج على المدى القريب.

ويفرض التعديل الضريبي الأخير على هذه العائدات ضرائب بنسبة 15.5% على المبالغ النقدية و8% على العقارات والأصول غير النقدية.

وتوقعت شركات كبرى أخرى خسائر كبيرة لمرة واحدة في حسابات الفصل الرابع، من بينها «رويال داتش شل» المنافسة لـ«بي بي»، إضافة لمجموعات مصرفية مثل باركليز وكريدي سويس.

وينتهي خفض الضرائب والامتيازات الضريبية للشركات في العام 2026 ما لم يصوت الكونغرس من جديد على نص.