نعيم تميم الحكيم (جدة) naeemtamimalhac @
أطاحت قضية الأمين العام لنادي النصر سلمان القريني التي أثارت الرأي الرياضي في الفترة الماضية، بمجلس الإدارة برئاسة الأمير فيصل بن تركي، بعد ثبوت التهمة على القريني وعلم رئيس النادي بها، إذ وجه رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ بحل الإدارة، وتكليف عضو شرف النادي سلمان المالك لنهاية الموسم، على أن يشكل مجلس إدارته خلال أسبوع.وأكدت هيئة الرياضة في بيان أمس: «بناء على الصلاحيات المناطة بالهيئة العامة للرياضة، ووفقا للائحة الأساسية للأندية الرياضية، وإشارة إلى التحقيقات التي قامت بها هيئة الرقابة والتحقيق مع أمين مجلس الإدارة السابق سلمان القريني بشأن التهمة المنسوبة له وثبوتها، وثبوت علم الرئيس الأمير فيصل بن تركي بالمخالفات التي ارتكبها الأمين العام القريني (...) استنادا إلى المادة (36) والمادة (59) من اللائحة الأساسية للأندية الرياضية فقد قرر رئيس الهيئة حل مجلس الإدارة وتكليف المالك لنهاية الموسم».وفي وقت غرد رئيس النادي السابق الأمير فيصل بن تركي عبر حسابه على «تويتر» معلقا على القرار بعبارة مقتضبة قائلا: «بالتوفيق لنصري الحبيب»، استبق رئيس هيئة الرياضة القرار بتغريدات انتقد فيها الوضع المالي لنادي النصر، ما رسم علامات استفهام كبرى لدى الجمهور النصراوي خصوصا، والوسط الرياضي عموما، قبل أن يشير في تغريدة أخرى إلى اسم الرئيس المكلف سلمان المالك.

وجاء في تغريدة آل الشيخ عبر حسابه في «تويتر»: «وضع نادي النصر المادي يحتاج إلى إعادة نظر.. ونتطلع لتلبية رغبات الجماهير»، ومؤكدا بأنه توجد مادة واضحة في نظام الأندية بالنسبة للديون، تؤكد أن مسؤولية مجلس الإدارة هي مسؤولية تضامنية عن الديون وملزم بسدادها، شاكراً الأمير فيصل بن تركي، ومتمنيا التوفيق لسلمان المالك. وقال: «رجال النصر.. مالكم عذر!».

من جهته، شكر سلمان المالك، آل الشيخ، «على الثقة الكبيرة، وأرجو أن أكون عند حسن ظنه وظن الجماهير النصراوية الغالية بي، وأتمنى أن أوفق وزملائي في خدمة (العالمي) العملاق ليعود متوهجاً وبراقاً بوقفة جماهيره الكريمة، الوفية، العاشقة، وأعضاء شرفه المخلصين (وما توفيقي الا بالله)».وفور إعلان الخبر، استشبرت الجماهير النصراوية، وتنفست الصعداء، مقدمين شكرهم لاستجابة رئيس الهيئة لمطالبهم، إذ ربط كثيرون خلال الأيام الماضية دعمهم لناديهم في مبادرة «ادعم ناديك» برحيل الرئيس.

وتواجه إدارة نادي النصر في الفترة الحالية طوفانا من المطالب المالية، إذ تحتاج الإدارة لتتمكن من التسجيل سداد 4 رواتب من أصل 6 متأخرة للمحليين، إضافة لـ3 رواتب متأخرة للاعبين الأجانب. ما يعني أكثر من 20 مليون ريال، علاوة على نحو 6 قضايا في «فيفا» صدرت بها أحكام ملزمة تصل مطالبها لنحو الـ50 مليون ريال، أبرزها قضايا هيرناني، وكانافارو، وباستوس، وإلتون، وفابيان، وإيفرتون.

وخرج آل الشيخ من موضوع النصر بتغريدة تحدث فيها عن أخطاء الحكام الأجانب، في إشارة منه إلى ضربة الجزاء غير الصحيحة التي احتسبت للهلال أمس، وسجل من خلالها هدف التعادل أمام الفيصلي، إذ كتب: «الحكم الأجنبي أيضا له أخطاؤه، وأطمح كمسؤول عن الرياضة في تطوير مستوى الحكم السعودي وتفوقه».

واستهجن رئيس الهيئة في تغريدة أخرى بعض تغريدات يوزرات «الرمز أمر» بقوله: «إلى متى طفوليتكم».