عيسى الدوسري (الخبر)
بات السير في شوارع حي الجسر في مدينة الخبر ضربا من المخاطرة، في ظل تزايد المخالفات المرورية التي يرتكبها عدد من السائقين، ويأتي أبرزها القيادة في الاتجاه المعاكس لحركة السير.

ورغم مطالب السكان بتدخل إدارة المرور بضبط المتجاوزين في الحي الذي يعتبر واجهة المملكة للقادمين من البحرين، إلا أن الوضع يتفاقم يوما بعد آخر.

ووصف محمد عبدالله جاسم السير في حي الجسر بـ«نوع من المجازفة» في ظل تزايد المخالفين الذين يقودون المركبات في الاتجاه المعاكس غير عابئين بالمخاطر التي يلحقونها بالعابرين.

وذكر جاسم أن عكس السير أصبح أمرا طبيعيا في شوارع الحي، في ظل غياب رجال المرور، مشيرا إلى أن تلك التجاوزات رفعت من نسبة الحوادث.

وشدد جاسم على ضرورة وضع حد للمخالفين بإنزال أقصى العقوبات بهم، حفاظا على أرواح العابرين، مستغربا غياب رجال المرور عن المشهد اليومي المتكرر في حي الجسر.

وأعرب عبدالعزيز الخالدي عن مخاوفه من تزايد حالات عكس السير في شوارع الحي، الذي يعد مدخلا للخبر، مشيرا إلى أن تلك المخالفات بلغت ذروتها أخيرا، لدرجة أن السائقين الخاصين يرتكبونها ومعهم الأطفال، غير عابئين بالأخطار التي قد يلحقونها بالأبرياء.

وطالب الخالدي إدارة مرور محافظة الخبر بتنظم حملة مكثفة ضد المخالفين وتطبيق أشد العقوبات بهم، حتى لا تتكرر مثل تلك الحالات.

وحذر خالد سعيد من تزايد مخالفات السائقين في حي الجسر، مرجعا المشكلة إلى غياب رجال المرور، فمن «أمن العقوبة أساء الأدب» على حد قوله.

وقال: «للأسف تحولت شوارع حي الجسر إلى ساحة واسعة للمخالفين، الذين تفننوا في ارتكاب العديد من التجاوزات، ويأتي أبرزها القيادة في الاتجاه المعاكس لحركة السير».

وأشار إلى أن أولئك المخالفين أحالوا السير في شوارع الجسر ضربا من المجازفة غير المحسوبة، متمنيا إنهاء هذه المعاناة بتكثيف رجال المرور وتطبيق العقوبات الرادعة لهم.