حسين الشريف (جدة)
كشف المعلق الرياضي الكويتي المخضرم خالد الحربان أن المنتخب الأزرق كان يلجأ للخزعبلات خلال دورات الخليج الـ4 الأولى لاسيما في مبارياته أمام المنتخب السعودي لأن الشيخ فهد الأحمد (رحمه الله) كان يعتقد بالخزعبلات، ويتذكر أنه في إحدى المباريات أمام السعودية طلب من اللاعبين بعض التصرفات غير المفهومة بدخول اللاعبين للملعب بشكل منفرد إذ كان يرفض دخولهم إلى أرض الملعب في صف واحد، إلى جانب حرصه على عدم جلوس لاعبي المنتخب السعودي الاحتياط بنفس التنظيم الذي كان عليه في المباراة التي سبقت مواجهة المنتخبين حتى لو وصل الأمر إلى أن يطلب منا الذهاب إلى دكة بدلاء المنتخب السعودي من أجل استئذانهم في تغييرطريقة جلوسهم، مضيفا خلال حديثه لـ «عكاظ» أنه في بعض المباريات أمام السعودية كان يطلب التأخر في النزول للملعب، وكان المنتخب الكويتي يفوز بالبطولات وهو ليس في أفضل حالاته الفنية مما عزز الاعتقاد بهذه التصرفات.

وبين الحربان أن الوفد الكويتي في تلك الدورات كان يعمل كل ما يطلبه الشيخ فهد الأحمد (رحمه الله) بقناعة تامة وضرب مثلا بمباراة السعودية والكويت في دور المجموعات لكأس آسيا عام 84، عندما سجل اللاعب محيسن الجمعان هدف المنتخب السعودي الوحيد وهو هدف الفوز وصرخت أنا وقلت محيسن الجيعان وليس الجمعان يسجل هدفا تيمنا بقول سموه لعل وعسى أن يحدث شيء وأن تتغير النتيجة ولكن خسر المنتخب الكويتي وبلغت السعودية الدور النهائي وحققت كأس آسيا.

وعن ارتباطه الطويل بكأس الخليج قال «ارتباطي وثيق بالبطولة من الدورة الأولى التي أقيمت في البحرين عام 1970م وحتى اليوم وجميع دورات الخليج حضرتها برغم أني توقفت عن التعليق بعد نهاية الدورة العاشرة التي أقيمت في الكويت عام 90م إلا أنني مستمر في الحضور لعشقي لهذه البطولة الغالية على أبناء الخليج فقد قدمت لها عصارة مهنيتي وصحتي».

وقال الحربان إن من أهم مكاسب دورات كأس الخليج هو الالتقاء مع الأشقاء ودعم وتطوير المنتخبات الخليجية، إلى جانب تقديم نجوم لامثيل لهم أمثال ماجد عبدالله الذي يعتبر أسطورة الكرة السعودية وجاسم يعقوب أسطورة الكويت وغيرهم من النجوم.

وأضاف أن الأمير فيصل بن فهد (رحمه الله) الشخصية الرياضية التي كانت تعمل على دعم كل المنتخبات الخليجية ومناصرتها وتوفير كل الإمكانات لها بغض النظر إن كان سعوديا أو لا.

وعن النجوم المميزين من السعودية من وجهة نظره، قال: ماجد عبدالله رقم واحد، وهناك يوسف الثنيان معشوق الكويتيين، وأيضا خالد مسعد هذا اللاعب الذي لم يأخذ حقه بالكامل فهو نجم كبير ومميز، وأتذكر أن كارلوس البرتو بيريرا كان يقول «مسعد مكانه ليس هنا.. مكانه في البرازيل».

وتابع «أيضا من ذكريات كأس الخليج فوز الكويت بالبطولة الثامنة ووقتها كنت معلقا وفي نفس الوقت أمين سر الاتحاد الكويتي وكانت أولى المباريات أمام المنتخب السعودي وكسبناها 3-1، وكان المنتخب السعودي المرشح الأول لها بينما كانت الكويت تشارك وسط ظروف صعبة وأغلب اللاعبين كانوا قد اعتزلوا».