«عكاظ» (جدة)
ما إن تغرب الشمس، حتى يخيم الظلام على كثير من شوارع جدة، في ظل غياب مشاريع الإنارة، وتعطل المصابيح، فتزداد حركة ضعاف النفوس، والحوادث المرورية، ويطالب الأهالي شركة الكهرباء وأمانة جدة بتدارك الوضع لمعالجة المشكلة التي تتفاقم يوما بعد آخر دون أن توجد لها الحلول. وشكا محمد العبدالله من الظلام الذي يخيم على شارع الأمل الفاصل بين حي النعيم والمحمدية، وغيره من الشوارع، مطالبا بتدارك الوضع سريعا وإنارته. وتذمر سعيد القرني من الظلام الذي يخيم على غالبية شوارع جنوب جدة، مشيراً إلى أن غالبتها كانت مضاءة قبل نحو 3 أعوام، ولكن الآن بات الظلام يخيم عليها، بفعل عدم وجود صيانة للمصابيح المعطلة، مستشهدا بشارع مدحت شيخ الأرض في غليل المحاذي لشارع المحجر، الذي كان مضاء، إلا أنه تعطل وبات الظلام يخيم عليه ما سهل حركة المخالفين فيه.