أحمد السوقان (المدينة المنورة)
تسببت ضريبة القيمة المضافة التي يبدأ تطبيقها غدا (الإثنين)، مع أول أيام السنة الميلادية الجديدة 2018 في انتعاش سوق البناء في المدينة المنورة.

ورصدت «عكاظ» إقبال ملاك مباني في طور الإنشاء على الشراء من محلات مواد البناء، وأدوات الكهرباء، والسباكة؛ هربا من دفع نسبة 5%، التي ستفرض على البضائع التي تشملها الضريبة اعتبارا من غد.

وذكر عماد الجابري «أحد المتعاملين» لـ«عكاظ» أن السبب الرئيسي وراء إقباله على الشراء في الوقت الحالي؛ هو التوفير بمبلغ يراوح بين 3- 5 آلاف ريال؛ بالنظر إلى فاتورة التكلفة الإجمالية للبضائع التي يريد شراءها لمنزله الذي على قيد الإنشاء، التي تصل إلى ما بين 70 - 100 ألف ريال، تشمل مواد السباكة، والكهرباء.

من جهتهم أكد بعض أصحاب محلات مواد البناء لـ«عكاظ» أن أنهم يواجهون مشكلة تتمثل في عدم استلام أصحاب المشتريات لبضائعهم بعد شرائها؛ نظرا لعدم جاهزية المباني، أو توفر أماكن مخصصة لتخزينها لديهم؛ ما أدى إلى امتلاء المستودعات رغم زيادة عدد المشترين.

من ناحيتها أعلنت وزارة التجارة والاستثمار تكثيف جولاتها الرقابية على الأسواق والمنشآت التجارية في جميع مناطق المملكة؛ لضبط المخالفات التجارية بالتعاون مع الهيئة العامة للزكاة والدخل، قبل وأثناء تطبيق ضريبة القيمة المضافة التي تدخل حيز التنفيذ مطلع يناير 2018.

وتحظى الجولات الرقابية بإشراف مباشر من غرفة العمليات المشتركة لحماية المستهلك التي صدر تشكيلها بقرار مجلس الوزراء وتتكون من 18 جهة حكومية.

وبين المتحدث باسم وزارة التجارة والاستثمار عبدالرحمن الحسين في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن هيئة الزكاة والدخل ستستقبل المخالفات المتعلقة بتطبيق الضريبة قبل إقرارها عبر رقم مركز بلاغات الهيئة.

من جانبها ذكرت هيئة الزكاة تنفيذها العديد من المبادرات لدعم قطاع الأعمال قبل تطبيق الضريبة، وستساعد خلال الجولات الرقابية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، التي تقل إيراداتها السنوية عن مليون ريال على توفير كافة المعلومات المطلوبة للتسجيل في الضريبة خلال المرحلة القادمة.