عادل الماس (جدة)
من المنتظر أن يعقد رئيس نادي الاتحاد حمد الصنيع اجتماعا مع لاعب الفريق جمال باجندوح في غضون الأيام القادمة، للنقاش حول مسألة تجديد عقده الاحترافي مع النادي عقب دخوله الفترة «الحرة» التي يحق للاعب من خلالها التفاوض مع أي ناد، وتهدف الإدارة الاتحادية لتوصل لاتفاق مع باجندوح وإغلاق الملف مبكرا والمحافظة على مكتسبات النادي.

وكان المدرب سييرا أوصى باستمرار اللاعب مع الفريق نظير انضباطه وحرصه على تطوير مستواه، والسعي لتقديم المستوى الفني الذي يسهم في دعم مسيرة الفريق مع العناصر الموجودة ضمن خريطة الفريق الفنية للمرحلة القادمة، وفي حال توصلت إدارة العميد لاتفاق مع باجندوح على التجديد فسيكون العقد الرابع الذي يتم توقيعه مع النادي منذ انضمامه، إذ كان أول عقد احترافي للاعب إبان عهد إدارة المهندس محمد الفايز لمدة 3 سنوات، وبعد ذلك جدد عقده لمدة موسم في عهد إدارة الراحل أحمد مسعود، وعقب ذلك تم تجديد عقده لمدة موسم واحد أيضا في عهد إدارة أنمار الحائلي، وحاليا يترقب أنصار الاتحاد استمرار اللاعب ضمن خريطة العميد لمواسم وليس موسما واحدا، فهل تنجح إدارة حمد الصنيع في الإبقاء على باجندوح أم يتجه للاحتراف الخارجي من خلال أحد الأندية الإنجليزية خصوصاً أن أسرة اللاعب تسكن في بريطانيا، إذ كان باجندوح قد لعب لأندية إنجليزية من 2011 إلى 2013 والأندية هي (يمبورن تاون، وبورنموث، وبيشلي».