الخلاص الحقيقي من خطر إيران لا يمكن له أن يتحقق بالموقف الدولي من إيران، والرفض الحازم لما تنتهجه في سياساتها من تدخل في دول الجوار ومحاولة تنفيذ أجندتها للهيمنة على المنطقة، كما لا يتحقق بقصقصة أذرعها المنفذة لتلك الأجندة، تلك الأجنحة المتمثلة في الأحزاب والميليشيات التي تثير الفوضى وتمارس الإرهاب في عدد من دول المنطقة ومنها العراق واليمن ولبنان وسورية، ولا يمكن تحقيق الخلاص الحقيقي بتحجيم محاولات إيران لامتلاك أسلحة دمار شامل أو تصنيع صواريخ بالبستية طويلة المدى لا تهدد دول المنطقة فحسب بل تهدد السلام العالمي كذلك فيما لو ترك الحبل على الغارب لإيران للمضي قدما في برامجها التي تكشف عن روح عدائية لدول الجوار بل وللعالم أجمع.

الخلاص الحقيقي من الخطر الإيراني إنما هو بتركها تتفتت من الداخل، وهو ما تظهر بوادره في المظاهرات التي تشهدها كثير من المدن والمناطق الإيرانية، والتي تشارك فيها كثير من الأطياف المكونة للشعب الإيراني، والتي بدأت تتململ بعد أن صبرت طويلا على سياسة القمع التي تمارسها ضدها السلطات المتطرفة التي تعاقبت على الحكم في إيران منذ قيام ثورة الخميني التي حولت الدولة في إيران من دولة مدنية متحضرة إلى دولة دينية متحجرة.

وما يغذي التفتت الداخلي في إيران ليس هو التعدد العرقي والمذهبي الذي يتميز به الشعب الإيراني وإنما الذي يغذيه هو رفض النظام الحاكم في إيران لهذا التعدد، وإذا كانت الدول المتحضرة ترى في الاختلاف مصدر إثراء لوحدة الوطن فإن الدول المتخلفة وخاصة تلك الدول القائمة على مفاهيم أيديولوجية ضيقة ترى في هذا التعدد تهديدا للوحدة فتمارس ضده القمع مما يحوله إلى تهديد حقيقي، وهذا يعني أن التعدد ليس هو الخطر وإنما الخطر هو رفض هذا التعدد.

يتكون الشعب الإيراني من عرقيات مختلفة، ومن أهمها العرق الفارسي والعربي والكردي، وهذه ليست مشكلة وإنما المشكلة هي هيمنة العرق الفارسي وتهميش ما عداه اجتماعيا وثقافيا، كما يتكون الشعب الإيراني من شيعة وسنة، وليست هذه هي المشكلة وإنما المشكلة أن النظام الذي يدين بالمذهب الشيعي يمارس القمع والتهميش لكل من يختلف عنه وعلى رأسهم السنة، وبذلك يحول الاختلاف إلى خلاف.

المصير الحتمي لنظام الملالي في إيران هو هذا التفكك الداخلي والتفتت الذي بدأت تظهر بوادره، وهو المصير الذي من شأنه أن يكف الخطر الإيراني الذي يتهدد المنطقة والعالم، وبمثل ذلك المصير يؤكد التاريخ حركة سيره التي تحدد مصائر الأوطان والشعوب بناء على السياسات التي تمارسها الأنظمة الحاكمة لها.