إذا كان الرجال يعرفون بمواقفهم، فإن الدول تُعرف بثبات مواقفها، وتطابق أقوالها وأفعالها تجاه محيطها، وعلاقاتها الممتدة مع الأسرة الدولية. وتلك هي حكاية السعودية والقضية الفلسطينية.

ولئن كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قد جدد موقف المملكة الثابت تجاه القضية الفلسطينية، خلال محادثاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الرياض أخيراً؛ فلا بد أيضاً من إيضاح جانب مهم يستتبع خصائص الموقف السعودي من قضية الشعب الفلسطيني.

ففي كل أسبوع أو نحو ذلك أضحت مواقع التواصل وبرامج الاتصالات الصوتية والمرئية، التي تملأ بها بعض القنوات والإذاعات جداول بثها، تمنح الفرصة لعشاق «نظرية المؤامرة»، وكارهيّ السعودية بدافع الحسد والحقد والمرض، ليطلقوا مزاعم كاذبة مفضوحة عن وجود اتصالات بين السعودية وإسرائيل. وأكثر هؤلاء من «الإخونج» وأزلام قطر ومأزومي «عرب الشمال» الذين أصبحوا مطية لنظام الملالي في إيران!.

وتبلغ السذاجة والخبث بهؤلاء حد الربط بين تصريحات السعودية ضد إيران، وتصريحات إسرائيل ضد إيران، وأن ذلك يحتم تقارباً بين السعودية وإسرائيل للإجهاز على طهران، على رغم أنهم عارفون بحجم العلاقات الإسرائيلية - الإيرانية، والعلاقات الوثيقة بين تل أبيب وأنقرة.

وتلك المزاعم ضد المملكة ساذجة مضحكة لا يتفوه بها الا التافهون الحاقدون بغرض تشويه السعودية ولن تنجح مساعيهم وأكاذيبهم وفبركاتهم. لأن القاصي والداني على علمٍ أن السعودية منذ توحيدها في عام 1932 ليست لها علاقة بإسرائيل؛ وأن السعودية ظلت تتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، وهي الدولة التي اتخذت قرار وقف تصدير النفط لتعزيز الموقف العربي بعد اندلاع حرب أكتوبر 1973، بقرار من العاهل الراحل الملك فيصل بن عبد العزيز؛ وأن السعودية هي من يقف وراء مبادرة السلام العربية التي طرحها الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز، وأقرتها القمة العربية في بيروت عام ٢٠٠٢. والمبادرة وبنودها واضحة لمن شاء الرجوع إلى نصوصها، وخلاصتها: الأرض مقابل السلام. من دون ذلك لن تقبل السعودية بأي تطبيع مع إسرائيل.

والموقف السعودي حيال الحقوق الفلسطينية، وشروط إحلال السلام بين العرب والكيان الإسرائيلي من الثبات،إذ إن الإدارات الأمريكية المتعاقبة على مدى ثمانية عقود ظلت تحترمه، ولم تتطرق مطلقاً مع ملوك السعودية وأمرائها ووزرائها لفتح قناة تواصل مع إسرائيل، وشهادة الرئيس الأمريكي جيمي كارتر حاضرة لمن يريد أن يعرف الحقيقة، وهو أن الدولة التي تتطابق أقوالها وأفعالها بشأن الموقف الضدي من إسرائيل هي السعودية. وهو موقف تعرفه وتحترمه جميع الشعوب الإسلامية والعربية، باستثناء النظام الإيراني وأخوان «شريفة»!.

لأن حدود مسؤولية المملكة تجاه العالمين العربي والإسلامي أكبر من أن يحيط بها عملاء طهران، ومن غسل ملالي إيران أدمغتهم بديماغوجيتهم الجاهلة عن «ولاية الفقيه»، وحلمهم المستحيل بإحياء الإمبراطورية الفارسية المبادة، والهيمنة على العرب والمسلمين.

وهؤلاء الذين يملأون أثير الفضائيات والإذاعات بصراخهم وتفاهاتهم وتقولاتهم غير المسنودة بأية حقيقة ليسوا سوى جهلة حاقدين منافقين، لا يفقهون في السياسة، ولا يعرفون أقدار الدول والساسة؛ بل كالببغاوات يرددون ما يلقنهم سادتهم الطائفيون الجبناء في طهران.

السعودية تعرف جيداً مصالحها، والمخاطر التي تواجهها، وتعلم مكانتها وقوة تأثيرها، وتعرف جيداً كيف تحمي تلك المصالح، وتصدّ تلك المخاطر. ولا شك في أن شعبها والشعوب المحبة لها يعرفون أنها لا تعرف النفاق الأخلاقي والسياسي كما تفعل إيران، ولا تبيع دورها الإقليمي والدولي بثمن بخس من أجل مصلحة هزيلة. ويعرفون أيضاً أن إيران ومُشايعيها إنما خلقوا جبناء، يقاتلون من وراء واجهات عميلة، ويغسلون الأدمغة بحكايات الإمام الغائب، والولي الفقيه. ولا يواجهون خصومهم وجهاً لوجه! فهم في لبنان يستخدمون حزب الله وإمعته مخلب قط. وفي سورية يجندون المرتزقة والأطفال من أفغانستان وما جاورها ليقتلوا هناك. وفي اليمن يدعمون عميلهم الحوثي ويزودونه بالأسلحة والصواريخ ليهدم بلاده، ويقتل أطفال شعبه، ويطلق الصواريخ الإيرانية على المقدسات الإسلامية. وفي العراق يشترون ولاء الشيعة ليوغروا صدورهم ضد إخوتهم السنة. وفي عرف الإيرانيين أن الاتجار بالمخدرات، والبشر، وسرقة البنوك حلال من أجل هيمنة الولي الفقيه، والغالبية تعرف تجارة «حزب الله» من أين تأتي.

وأخيراً للزملاء الإعلاميين في الفضائيات والإذاعات التي تزحم الأثير: إهدار الوقت والمال بمثل هذه البرامج التي تقوم على الاتصال بأشخاص حاقدين منافقين مؤدلجين يحط من قدر قنواتهم، ويجعل المشاهدين والمستمعين ينفضون عنها، لأن هؤلاء الأخيرين بحاجة إلى المحللين الصادقين والخبراء المنصفين، فهم وحدهم القادرون على تحليل القضايا الشائكة، وتشريح مواقف الأطراف المتصارعة، وتقدير مآلات الأزمات، ومسار العلاقات الدولية، بدلاً من استضافة المسيئين، ومن يتقولون بنظريات المؤامرة بلا علم أو دراية، ويرددون بروباغندا غبية!.