أحمد السوقان (المدينة المنورة)
تحرك المواطن حميد الحربي للتقدم بشكوى إلى وزارة الصحة، ضد أحد المستشفيات الحكومية في المدينة المنورة بدعوى الإهمال والتقاعس في علاج زوجته، رغم وضعها الصحي الحرج (على حد قوله).

وذكر الحربي أن زوجته تعرضت لآلام في الرحم منذ أشهر عدة، ونقلت إلى مستشفى حكومي، إلا أنه حدد لها موعداً في شهر رجب القادم، نظرا لازدحام المواعيد، مشيرا إلى أنه اضطر لنقلها إلى مستشفى حكومي آخر.

وأوضح أنهم حولوها إلى مستشفى الملك فهد، لكن طلبوا منهم انتظار وصول الإسعاف، لتمكث المريضة ما يزيد على ساعتين ريثما وصلت سيارة الإسعاف لتنقلها إلى مستشفى الملك فهد، ما ضاعف من معاناتها.

وطالب الحربي وزارة الصحة بفتح ملف التحقيق فيما اعتبره إهمالاً من المستشفى، راجيا إنصافه وتوفير العلاج اللازم لزوجته.

في المقابل، دعا المتحدث باسم الشؤون الصحية في المدينة المنورة حاتم سمان أي مريض أو مراجع يواجه مشكلات أو لديه ملاحظات أثناء زيارته للمستشفيات التابعة لصحة المدينة التواصل مع قسم حقوق وعلاقات المرضى في المستشفى، واعدا بحل مشكلته سريعا، أو عليه الاتصال على رقم 937 المخصص لتلقي الشكاوى والملاحظات.

وبرر مساعد المدير للخدمات العلاجية في صحة المدينة الدكتور أيمن خلاف تأخر الإسعاف عن مباشرة الحالة، بأنها لم تكن طارئة، وكانت الإسعافات مشغولة بإنقاذ حالات أو نقل المرضى من مستشفى لآخر، لافتا إلى أن المريض في هذا الوضع ينتظر.

واستدرك بالقول: «ولكن إذا كانت الحالة طارئة، فإن المستشفى يبلغ إدارة الأزمات والطوارئ لتزودهم بإسعاف عاجل لنقل المريض، في حال كانت الإسعافات التي على ملاك المستشفى كلها مشغولة».