• هم كما نعرفهم منذ زمن جبناء لا يجيدون المواجهة، لأنهم أمامنا تحديداً يعرفون أحجامهم وقدر أنفسهم وبالتالي أعمالهم دائماً في الغرف المظلمة مع الحاخامات ومنهم في ركبهم من بضاعة عزمي وفتاوى القرضاوي، ولهذا كما قال الأمير محمد بن سلمان قضيتهم صغيرة جداً جداً وهكذا نراها معشر السعوديين.

• في الرياضة كما في غيرها هم بالنسبة لنا أشبه بكشك على الخليج ولن أجافي الحقيقة إن قلت أقل من ذلك فهذا واقعهم.

• المستشار الأستاذ تركي آل الشيخ منذ أن تسلم حقيبة الرياضة السعودية ونحن نعيش حالة نزق على كل الاتجاهات عربياً وقارياً ودولياً وخليجياً وإن قلت إسلامياً فثمة ارتباط بيننا وبين اتحاد التضامن الإسلامي حصل تركي آل الشيخ على رئاسته بالتزكية كما هو الاتحاد العربي.

• ولاغرو في ذلك فالرياض عاصمة القرار السياسي والرياضي وهذا شرف نباهي به أينما نحل، لكن الجميل في كلمة الأستاذ تركي آل الشيخ في أعقاب تنصيبه بالتزكية رئيساً للاتحاد العربي قوله تمنيت أن يكون هناك انتخابات لكي أشبع فضولي حيال لمن ستصوت قطر، وفي داخل الكلام كلام هو المانشيت للصحف والبرامج، والكبار عندما يوجهون الرسائل لايمكن أن تضل طريقها.

• وما مضى من حراك رياضي هي البداية التي يؤسس من خلالها الأستاذ تركي آل الشيخ لرياضة سعودية فيها مركز ثقل على كافة الصعد بعيداً عن فنتازيا المتآمرين وأعمالهم الظلامية.

• رئيس الاتحاد الآسيوي ثم رئيس الاتحاد الدولي كانا في الرياض وفي الزيارة تفاصيل ظهر بعضها والباقي عناوين تفاصيلها في حقيبة تركي آل الشيخ.

(2)

• المنتخب أولوية عند المستشار تركي آل الشيخ، فثمة طموحات أهمها مونديال موسكو الذي نحلم كما يعمل تركي والاتحاد والجهاز الفني أن تكون هناك نقلة نوعية في النتائج والتأهل إلى أدوار مهمة.

• وضمن أجندة تركي آل الشيخ تأهيل كوادر رياضية سعودية لاحتلال مناصب قيادية في الاتحادين الدولي والآسيوي.

(3)

• يقول الدكتور إبراهيم الفقي المفاتيح العشرة للنجاح:

‏الدوافع، المهارة، الطاقة، التصور، الفعل، التوقع، الالتزام، المرونة، الصبر، الانضباط.

تغريدة

‏..تركي آل الشيخ.

في أقل من نصف عام قدم عمل سنوات.

محلياً... قارياً... عالمياً.

صوتنا وصل وبكل قوة والقادم أجمل.

الرياض أصبحت عاصمة القرار الرياضي.

فعلاً الرجل المناسب في المكان المناسب.

Ahmed_alshmrani@