غادة أحمد الشريف
كلُّ الرُّؤوسِ تكسَّرَتْ تِيجانُها

في حَضرَةِ الآياتِ والأبْياتِ

غابت شُموسٌ قد أشاحَتْ وجهَها

تشْريفَ قَدْرِكِ دُرَّةَ المَلِكاتِ

أمُّ اللُغَاتِ أبتْ فَناءَ جُذورِها

مَهْما تَعاظَمَ حَالِكُ الظلمَاتِ

مَهْما تَجاسرَ كلُّ غِرٍّ حاقدٍ

لِيَكيلَ شرَّ اللؤْمِ والضَّرباتِ

شَمَخَتْ لِتَهْزَأَ عند كلِّ رَزِيَّةٍ

نَزَلَتْ بِها وتكفْكِفَ الدَّمَعاتِ

لِتقولَ إنِّي الضَّادُ إنِّي تُحْفةٌ

للعالمينَ طَوالَ دَهْرِ حيَاتي

صُغْتُ البيانَ جواهراً لَألَاءَةً

ما ضاع ذِكري ما وهَتْ مِشكاتي

كلُّ الكواكبِ قد يَغِيبُ شُعاعُها

إلَّا الفَصَاحَةَ سِحرُها بِلَهاتِي

يا يَعرُبيَّ القلبِ والأصْلِ الأبِيْ

بُعداً عن المَلْحونِ والزَّلَّاتِ

حافظْ على فُصْحاكَ جَزْلى دائماً

ما طارَ طيرٌ في علا الفَلَواتِ

هاذي اللُّغاتُ تزَعْزَعَتْ أرْكانُها

وذَوَتْ خصائِصُها أمامَ سِماتيْ

مَنْ ذا يُجاري أحرُفي بخلودها

مَنْ ذا يُباهي في الدُّنَى كَلِماتيْ

عهداً من القرآن أن أحيا به

مكنونةَ القَسَماتِ واللَمَحَاتِ

يا رَبُّ سَلِّمْ للعروبَةِ رُوْحَها

لُغةَ المَكارِمِ في الأُلى والآتِيْ

damas65sham@hotmail.com