محمد فتحي الأعصر *
​ربما نعتقدُ جميعًا بأننا في كلِّ عام نحتفل بذكرى اليوم العالمي للغة العربية، والواقع ينكر ذلك تمامًا؛ فالمشهد الآني يؤكد أننا في هذا اليوم من العام نبكي فيه على ضياع هويتنا -التي تتمثل في لغتنا- التي فقدناها وافتقدناها في ممارساتنا الحياتية.

​وتتجدد الذكرى ويتجدد معها البكاء، والألم كبكاء بني الأحمر عندما سلموا آخر مفاتيح الأندلس للنصارى، فأضاعوا حضارتنا الإسلامية هناك!، ولم يتبقّ سوى أنين الذكرى، وبقايا الفردوس المفقود.

​ولم يعد التنكر للعربية مقصورًا على أعداء الأمة أو الغرب فحسب، وإنما صار التنكر لها والتربص بها بأيدي أبنائها الذين يَدَّعُون الانتماء لها، ويهاجمونها بافتراءات ليل نهار.

​وهكذا حالنا اليوم الذي يشهد تراجعًا ممقوتًا ومزريًا في كل المناحي اليومية، وهذا التراجع لم تسلم منه لغتنا، فقد أصيبت في مقتل بيد أبنائها الذين يريدون أن تحل العامية محل الفصحى في حياتنا، وبعيدًا عن الشعارات الجوفاء والخطب الرنانة التي لا تخرج من أضرحة المؤتمرات والندوات والملتقيات التي لم تقدم جديدًا على مر السنوات العجاف، سوى الاستنكار أو الافتخار بكون اللغة العربية باقية، أو الحلول التقليدية التي عفا عليها الدهر.

​فلم تعد مثل هذه المؤتمرات والندوات مرحبًا بها في واقعنا الآني، فقد شبعنا منها كلامًا وعويلًا وصراخًا على ماضينا التليد. فمتى نستيقظ من غفواتنا؟

​وكيف نحتفي بيوم للغة العربية ونحن جميعًا نفتقدها في ممارستنا اليومية والتي لا تخرج عن بطون الكتب؟ وأغلبنا يتنكر لها؟ ويتبلور هذا التنكر لكل دارسي العربية أنفسهم، وفي كل وسائلنا الإعلامية والمنبرية، أليس هذا كفيلا بأن نعيد انتماءاتنا وولاءاتنا، بدلاً من دعاوى التجديد أو الاحتفاء المزيف للغتنا؟

​فلغتنا تحتاج منا جميعًا أن نقفَ معها وقفة مخلصة كما تفعل الأمم الأخرى مع لغاتها؛ فلا تقتصر على اجتماعات وملتقيات وندوات مجدبة، وإنما لا بد أن يتعدى هذا الأمر إلى إيجاد وسائل فعَّالة في التأثير على الجموع الغفيرة من أبنائها.

​ولا ننكر في ذلك الدور الملموس لوسائل التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام: المرئي أو المسموع، والنزول إلى ساحات المدارس والجامعات.

​وتُسن القوانين القابلة للتفعيل والتطبيق على جميع أبناء العربية لاحترام هذه اللغة، وهذا الاحترام لا بد أن يتأتى من وازعٍ انتمائي يحتم الاعتماد على الفصحى: كتابة وتحدثًا.

​وهذه الأطروحات ليست جديدة في الأفق؛ فقد سبق أن طرحت من قبل، ولكنها تذكير، «وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ»، وربما تأتي نهضة أي أمة عندما تتقن لغتَها. وتمارسها قولًا وفعلًا، وتكون بشارة خير للنهوض في باقي المناحي المعاصرة.

* أستاذ الدراسات الأدبية المساعد بجامعة الطائف

dr.elasar@gmail.com