عبدالهادي الرزقي (الطائف)

رفع محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد باسمه ونيابة عن منسوبي المؤسسة التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، بمناسبة حلول الذكرى الثالثة للبيعة، واصفاً هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعب هذه البلاد الطيبة. وأكد الدكتور الفهيد أن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده يشهد نقلة تنموية واقتصادية رائدة رغم ما تمر به المنطقة من اضطرابات سياسية وظروف اقتصادية متفاوتة. ونوه محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في كلمته بمناسبة هذه الذكرى الغالية باهتمام الملك سلمان أيده الله بتدريب الشباب وتوظيفهم، قائلاً: «إن قضية تدريب الشباب وتوظيفهم ودعمهم تشغل جل اهتمام خادم الحرمين الشريفين فهو يدعم كل توجه لإيجاد مسارات تدريب متطورة وغير تقليدية تستوعب الشباب وتمدِّهم بمهارات سلوكية ومهنية في شتى المهن التي يحتاجها سوق العمل، وقد حملت رؤية المملكة 2030 التي أطلقت في عهده الميمون جوانب كثيرة ومهمة ركزت على تأهيل شباب وبنات الوطن لشغل كافة المهن والوظائف، لاسيما مع النجاحات الاقتصادية التي حملتها ميزانية هذا العام 1439-1440 هـ كميزانية تاريخية تعد الأكبر في تاريخ المملكة رغم انخفاض أسعار النفط، من خلال تنويع مصادر الدخل وجذب الاستثمارات والشراكات الحكومية والخاصة، ورؤوس الأموال، ما أدى إلى إيجاد اقتصاد قوي ومستقر ليثبت خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز-أيده الله- صواب قراراته الاقتصادية بالنهوض باقتصاد الوطن لمستقبل واعد وطموح». وأضاف: «إن خادم الحرمين الشريفين سخر وقته واهتمامه لبناء الوطن وقدراته وتقديم تنمية شاملة ونقلة حضارية ارتقت بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة متجاوزةً كل الظروف والأحداث السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية مع التأكيد على الالتزام بقيم ومبادئ المجتمع المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف، وذلك بحكمته وحنكته ورؤيته الصائبة والحازمة، ليبقى هذا الوطن شامخاً مستقرا وقبلةً للمسلمين من كل بقاع الأرض».