حسين الشريف (جدة)
سجلت الرياضة السعودية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز العديد من الإنجازات خلال العام الماضي، بمتابعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ولعل أبرزها تأهل المنتخب السعودي للمونديال، إلى جانب نجاحاته في مشاركات دولية وقارية وعربية.

وبدأ المستشار بالديوان الملكي رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ بقرارات العمل الرياضي المميزة والبناءة، فقد صدرت عشرات القرارات لتعطي صورة واضحة عن بداية العمل الجاد، بدءا من الاستفادة من القامات الرياضية العريقة التي شاركت في إنجازات سابقة ليتم توظيف خبرة اللاعب الكبير ماجد عبدالله في إدارة المنتخب المتأهل لكأس العالم في روسيا، كما أن قرار تغيير مسمى الدوري لـ«الدوري السعودي للمحترفين الممتاز» هو المسمى الأمثل الذي يعكس شكل المسابقة بدقة، ثم إعادة ترتيب البطولات من حيث وجودها ومسمياتها وإمكاناتها، وأخيرا حفظ حقوق الأندية واللاعبين والداعمين لها، وحفظ حقوق الدولة في استثماراتها في المباني، كل هذه القرارات تنم عن رجل يعرف تماما ماذا يريد، بل إنه جاء ليعمل كل ما بوسعه للرياضة في المملكة.

رئيس الفيفا في الرياض

لقد حظيت الرياضة السعودية بدعم واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين، ولعل استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في مكتبه بقصر اليمامة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو، واستعراض أبرز برامج الاتحاد الدولي لتطوير لعبة كرة القدم، ومجالات التعاون المشترك بين الاتحاد الدولي لكرة القدم والهيئة العامة للرياضة أحد أهم الخطوات التي عملت عليها حكومتنا الرشيدة.

دعم المرأة

لقد حظيت المرأة السعودية باهتمام كبير، إذ تولت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان رئاسة الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، لتكون أول سعودية في تاريخ الاتحادات الرياضية، واللجنة الأوليمبية العربية السعودية، كما عين الاتحاد السعودي للمبارزة الأميرة هيفاء بنت محمد بن سعود «رئيسة لجنة المرأة بالاتحاد العربي للمبارزة»، رئيسة للجنة النسائية بالاتحاد.

3 سعوديين يحصدون جوائز الإبداع

حصد العديد من الشخصيات الرياضية جوائز تقديرية نظير ما تم تحقيقه في عهد الملك سلمان، ومن بين المتوجين الأميرة ريما بنت بندر بحصولها على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، وكذلك لاعب المنتخب السعودي للتايكواندو صاحب ذهبية العالم للناشئين نواف المالكي بحصوله على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في دورتها التاسعة «رياضي ناشئ عربي»، إلى جانب حصول رئيس الاتحاد السعودي للكاراتيه الدكتور إبراهيم القناص على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في دورتها التاسعة «الإداري العربي».

السماح للعائلات بدخول الملاعب

أقرت الهيئة العامة للرياضة العديد من القرارات التي تسهم في تطوير الرياضة السعودية، منها السماح بمشاركة المواليد بالمسابقات السعودية، والسماح للعائلات بدخول الملاعب، إلى جانب تزكية رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ رئيساً للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، وكذلك تزكية تركي آل الشيخ رئيساً للاتحاد العربي لكرة القدم.

6 اتفاقات

بدعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين، أبرمت الهيئة العامة للرياضة عددا من الاتفاقات التاريخية التي تصب في تطوير الرياضة السعودية؛ إذ وقع رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة مذكرة تفاهم مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي تهدف إلى تطوير صناعة كرة القدم في المملكة، وتعيين الأسترالي جيمس كيتشينغ مستشاراً قانونياً لشؤون الرياضة، إلى جانب توقيع اتفاقية مع شركة كوموسا لاستضافة نهائي السوبر العالمي على كأس محمد علي كلاي للملاكمة، واتفاقية ممثلة مع رابطة لاليغا الإسبانية تتضمن شراكة رعاية وتسويق وتأسيس أكاديميتين في الرياض وجدة، وتوقيع اتفاقية مع اتحاد الشطرنج لإقامة بطولة العالم بالمملكة.

مونديال 2018

يأتي تأهل المنتخب السعودي لكرة القدم إلى نهائيات مونديال كأس العالم 2018 بروسيا كأكبر منجز، إلى جانب مشاركة المنتخب السعودي في كأس العالم للشباب في كوريا الجنوبية. وقد جاء تأهل المنتخب السعودي للمرة الخامسة بعد أن تأهل للمونديال في 4 مرات سابقة كانت أعوام 1994، 1998، 2002، 2006.

وجاء مشوار الأخضر في التصفيات صعبا، ولا سيما أن التأهل من خلال المنتخب الياباني؛ إذ استطاع أن يخوض 10 مباريات كسب 6، وتعادل في واحدة، وخسر 3، واستطاع أن يجمع 19 نقطة، وسجل 18 هدفا، واستقبل 10 أهداف.

11 ميدالية

حققت الأوليمبية السعودية خلال المشاركة في دورة التضامن الإسلامي نتائج إيجابية، بعد المشاركة بـ 16 اتحاداً هي: كرة القدم، والطائرة، واليد، والسلة 3×3، وألعاب القوى، والسباحة، وكرة الطاولة، والتنس والمصارعة، ورفع الأثقال، والتايكواندو، والكاراتيه، والجودو، والجمباز، وكرة الماء، والرماية، مثلهم ١٤٤ رياضياً في مختلف الألعاب.

وقد حلت السعودية في المركز الـ11 من بين 54 دولة، بعد أن حققت 6 اتحادات (كرة اليد، كرة الماء، ألعاب القوى، التايكواندو، رفع الأثقال، الرماية) 11 ميدالية (4 ذهبيـات، وفضية واحدة، و6 ميداليات برونزية).

وكان النصيب الأكبر لأم الألعاب؛ إذ استطاع 4 لاعبين تحقيق 4 ميداليات: (ذهبيتان وفضية، وبرونزية)، حيث انتزع الواثب حسين آل حزام ذهبية مسابقة القفز بالعصا. وجاءت الذهبية الثانية في أم الألعاب عن طريق العداء أحمد خضر عندما حقق ذهبية سباق 110 أمتار حواجز. وفي الألعاب الجماعية حقق المنتخب السعودي لكرة اليد الميدالية الذهبية وبالعلامة الكاملة دون أية خسـارة.

118 ميدالية آسيوية و45 عربية

وعلى صعيد البطولات الآسيوية بمختلف الدرجات، فقد حققت اللجنة الأوليمبية على مدار العام 118 ميدالية قارية، إلى جانب حصول المنتخب السعودي للكاراتيه على المركز الثالث آسيوياً. وفي البطولات العربية أثمرت المشاركة السعودية 45 ميدالية في جميع الألعاب التي شاركت هذا العام في البطولات العربية المختلفة، كما حققت المشاركة السعودية 51 ميدالية متنوعة في مشاركات مختلفة (دولية ــ خليجية).

تلمس حاجات الرياضيين

لمسة وفاء أظهرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين ممثلة في الهيئة العامة للرياضة من خلال تلمسها حاجات العديد من الرياضيين، ولعل مواقفه الإنسانية مع عدد من نجوم الرياضة بشكل خاص ولاسيما الذين خدموا الرياضة السعودية لسنوات طويلة وساهموا بصورة مباشرة في كتابة التاريخ الرياضي بالمملكة تركت انطباعا إيجابيا لدى الجميع؛ إذ لم يقتصر دورها على القرارات التطويرية والتنافسية، بل امتد إلى الجانب الإنساني متفقدا أحوال كل الرياضيين الذين كانوا وما زالوا محل اهتمامها، الأمر الذي وجد إشادة الكثير من الرياضيين.

مليون لأسرة الخليوي

تقديرا لدور النجم الدولي الراحل محمد الخليوي في خدمة المنتخب السعودي لسنوات طويلة ومساهمته (رحمه الله) في العديد من الإنجازات التي تحققت للكرة السعودية على مدار 12 عاما مثل فيها المنتخب، وجه رئيس الهيئة بتخصيص دخل مباراة ناديي الاتحاد والشباب إلى أسرة اللاعب دعما ومساعدة لهم لمواجهة ظروف الحياة.

تخصيص دخل النصر والاتحاد لسالم مروان

بدعم وتوجيه مباشر، تم تخصيص دخل مباراة النصر والاتحاد، التي أقيمت بالرياض، لأسرة الحارس السابق سالم مروان، الذي يرقد طريح الفراش منذ أكثر من 18 عاما، وذلك تقديرا لما قدمه مع المنتخب السعودي ونادي النصر.

100 ألف ريال لأسرة مبروك التركي

تقديرا للظروف الصعبة التي تواجهها أسرة الحارس الدولي الراحل مبروك التركي، فوجه بتقديم مساعدة بمبلغ 100 ألف ريال لأسرة التركي (رحمه الله)، التي تسكن في ملحق بإحدى العمائر القديمة بالرياض، ولا يوجد لديها عائل بعد وفاة عائلها، تاركا أسرة مكونة من زوجة وابنة أرملة مع أطفالها وابن (سلطان) يعمل براتب لا يتجاوز 3 آلاف ريال.

دعوة أبناء الشهداء

إيمانا من رئيس الهيئة بالدور البطولي لشهداء الوطن في حماية المملكة، تمت دعوة 80 من أبناء شهداء الحد الجنوبي لحضور فعاليات اليوم الوطني في الصالة الرياضية بمدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية (الجوهرة المشعة) بمحافظة جدة، كما دعت الهيئة العامة للرياضة أبناء الشهداء لحضور مباريات المنتخب السعودي في مونديال روسيا 2018.

100 ألف ريال لعمار الهلال

كما قدم مساعدة مالية قدرها 100 ألف ريال للاعب نادي الهلال السابق عبدالله العمار الذي يمر بظروف صحية صعبة، إلى جانب العديد من الأعمال الخيرية التي قدمها لأبناء الوطن ممن خدموا الرياضة السعودية.