البارحة تركت العمل بعد منتصف الليل بقليل بعد أن أحسست أن هذه الكرة الأرضية ستبقى حبلى بالمشكلات حتى يوم القيامة.. جلست ألتقط أنفاسي بعد أن حظيت بحمام دافئ في شرفة الشقة المطلة على البحر أتأمل الخيط الأزرق الداكن ينعكس عليه خطوط ضياء القمر والشجيرات البسيطة التي نبتت حول المسجد وكأنها فضلت أن تقرأ للموج في لوعة وسكون كتاب الطبيعة.. ضممت بعضي بفرح كسول وتناولت «الأي باد» في محاولة للبحث عن موسيقى تفتح ثقباً في لحم الضجر وإذا بي أعثر على تسجيلات فريدة لـ «ليلى مراد» كنت أتلقى التسجيل مثل طفل مفطوم حديثاً في فمه بقايا حليب وفوق وجهه دهشة طعام جديد.. كان صوت «ليلى مراد» كتغريد عصفور يسقط من تلة يبعث ضوء خافت كأنه عسجد ينزل الدرج الحجري ويغيب في الروح.. أخذت أستمع إلى ذلك الصوت الجميل يردد «ياحبيب الروح فين أيامك.. وحشتني ووحشني كلامك» إحساس غامض وغريب مغلف بالشجن اكتساني وأنا أتابع أغنيتها «بتنا وحشنا ووحشني هواك» لعله شجن الذكرى والأسى على أيام تمضي ولا تعود.. في حالة من السمو الروحي أحببت أن أشارك بعض أصدقائي المقربين ذلك الرحيق في محاولة لإنقاذهم من طوفان الأغاني الهابطة والأصوات النشاذ غير المدربة والتي تغني خارج الميزان الموسيقي واللحن «الدوزان» فضلاً عن أنها تفتقر لأبسط عناصر الجمال في الصوت مثل القوة والدفء.. كانت مشاركة مني للحظة جمال هرب من قسوة الواقع هو التفسير الوحيد لما قمت به.. فوجئت بأحدهم يكتب لي ممازحاً «هو حصل إيه يا أبا فراس أرسل لي رقم أم فراس في أمريكا ترجع تحصلك» آخر فسر الموضوع أنه مراهقة متأخرة وعلق على ما بعثت له به «راحت علينا ياسعادة الدكتور» الأغلبية فسروا الموضوع أنني أقوم بالهرب من الكلام في السياسة والصحة والخلافات المذهبية التي أصبحت تغص بها المنتديات والمجالس والاستراحات.. ولقد كتبت لهم.. إن ما اقترفته في الواقع لا هذا ولا ذاك، وأنه لا يتعدى عن فعل رقيق من طفل كبير أصبح أجمل أطفال الكون شعوراً.. يداه مشرعتان للجمال كحضن وطن وأصبح حبه للحنان أعمى كنهار نوم يتنفس ولا يتكلم.. قلبه لا يكف عن الضخ.. يرحل كل ليلة سارقاً فرحة اللحظة وينام على شهقة بهجة بحجم مدينة.. يغمض عينيه على عنوان ضائع ويلوح للصمت وأحلام المساء التي تسرقها الشمس ينادي للفرح خذني معك.. ولو أن للفرح صوتا لانسدت شرايين قلبه لأنها ممتلئة به.. وأن الموضوع قد يكون مشاعر مكبوتة من قديم الزمان فنحن جيل كانت لدينا أشياء كثيرة نجد صعوبة بالغة في قولها.. كانت عواطفنا وأحاسيسنا تسبح في مساحة من الشمع العسلي الذي يلمع سطحه ببلولة خفيفة مثل الدموع التي تتراكم ولكنها تصارع حتى لا تصبح مرائية.. كنا ننمو كالفطر الداكن في الظل في بيوت لها نوافذ كالعيون المغمضة تظل دائما مقفلة تحت مظلة العيب.. لا نملك الكثير من الحياة.. لا نبوح بما يضطرب في الأعماق.. كل بهجة لا بد أن تظل مكتومة لا بد أن ندفنها في الداخل.. المشاعر العاطفية والأحاسيس عورة من العورات.. لم تكن لنا طفولة حتى تكون لنا مراهقة أو شباب.. لم نعش هذه المراحل بالمعنى الصحيح كغيرنا من الأمم في العالم الأول لأننا كنا نعيش في «العالم التالف» كنا زوارق تائهة في المساحات الرمادية.. إنها ساعة سمو روحي في مساء حميم.. مشاركة وجدانية لا أكثر في لحظة اكتشفت فيها أن الحياة تحتاج إلى قليل من الحب وكثير من المشاركة وأن لا شيء يساوي إحساسك بالمشاركة كالمشاركة نفسها وأن ليس أمتع في الوجود من شعورك بمشاركة حقيقية صادقة حنونة مع صديق.. وإن هذه المشاركة هي تذكرة الهروب المجانية الممكنة الوحيدة من قسوة الحياة في زمان أصبحت الأغنية الأكثر شهرة «ركبني المرجيحة»!

Fouad5azab@

fouad5azab@gmail.com