«عكاظ» (جدة)
لأن اللغة العربية أكثر اللغات انتشارا في العالم، فهي لغة الفصاحة والبلاغة والبيان والمفردات الجميلة، ويتجاوز قاموسها 12 مليون كلمة بحسب قاموس المعاني الإلكتروني، احتفى العالم اليوم (الإثنين) باللغة العربية، المسماة بلغة الضاد لاحتوائها على حرف الضاد الذي لا بديل له في اللغات الأخرى، ناهيك عن صعوبة نطقه لغير المتحدثين بها.

وليس جديدا أن المملكة كانت وراء قرار اليونسكو بتخصيص يوم عالمي للغة العربية بدءا من 18 ديسمبر 1973، بعد تقديمها والمغرب مقترحا بذلك لمنظمة اليونسكو، التي أوصت بجعل اللغة العربية لغة رسمية للجمعية العامة وهيئاتها، ولغات الأمم المتحدة الرسمية الست هي: الروسية، الصينية، الإسبانية، الإنجليزية، الفرنسية، والعربية.

وقد خصص الوفد الدائم للمملكة في اليونسكو أمس وأول أمس للاحتفاء باللغة العربية بدعم مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز. في فعالية افتتحها نائب أمين عام مؤسسة سلطان الأمير سعود بن سلطان، والمديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، للاعتراف بالمساهمة الكبيرة للغة العربية في إثراء العلوم والثقافة العالمية، واستكشاف علاقتها بالعلوم، واستخدام التكنولوجيّات الحديثة في تعليمها. في حين تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن العربية هي اللغة الأم لأكثر من 290 مليون نسمة في العالم، معظمهم في العالم العربي. يضاف إليهم 130 مليوناً يتحدثون بها كلغة ثانية، كما تتوقع الإحصائيات أن يصل عدد المتحدثين بها نحو 647 مليوناً سنة 2050.