أحمد الشميري (جدة)
كشفت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي أمس (الأحد)، عن تعيين ميليشيا الحوثي مشرفين موالين لهم في فروع الحزب بالمناطق الخاضعة لسيطرتهم، بهدف مراقبة أعضاء الحزب وإخضاع كبار قادته للإقامة الجبرية، بمن فيهم رئيس مجلس النواب يحيى الراعي. وأفاد قيادي في حزب المؤتمر لـ«عكاظ»، أن الحوثيين وظفوا أعضاء «المؤتمر» الذين لم يلتزموا بقرار الرئيس السابق علي صالح فض الشراكة معهم كمشرفين وجواسيس على قادة الحزب. وأضاف أن الانقلابيين اشترطوا على هؤلاء المعينين عدم اتخاذ أي قرار إلا بعد موافقتهم عليه، وشددوا على ضرورة عودة قناة «اليمن اليوم» للبث من صنعاء والعمل لصالح الميليشيات.

وتواصل الميليشيات اقتحام منازل قيادات الحزب واستفزاز الشخصيات القبلية الموالية لصالح، إذ أقدمت أمس الأول، على إعدام شيخ قبلي ومرافقيه في إحدى النقاط الأمنية. وأوضحت مصادر قبلية أن الشيخ ضيف الله مثنى، أحد مشائخ ذمار، اختلف مع ميليشيا الحوثي في إحدى النقاط على خلفية وجود صور للرئيس السابق ملصقة على سيارته، فكسروا زجاج السيارة، وقتلوه وشقيقه وعددا من أولادهما، إضافة لمرافقيهم.من جهة أخرى، أعدمت الميليشيا الإرهابية عددا من الأسرى في بيحان بشبوة قبل فرارهم. وأوضح مصدر عسكري لـ«عكاظ»، أنه عثر على 8 جثث لمختطفين أمس الأول، في منطقة مبلقة في بيحان.