عكاظ (النشر الإلكتروني)
«النيويورك تايمز تريد أن تحجب الشمس بغربال».. بهذه الكلمات بدأ مدير المكتب الإعلامي بسفارة المملكة في واشنطن سعود كابلي سلسلة تغريدات يكشف فيها مدى زيف صحيفة النيويورك تايمز في قلب الحقائق في قضية لوحة «دافنشي» واصرارها في زج اسم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في الموضوع.

وقال كابلي في تغريدات عبر حسابه الرسمي على «تويتر» أمس (السبت): «إن النيويورك تايمز تريد أن تحجب الشمس بغربال، وهي لا تزال مصرة أن ولي العهد هو الذي اشترى لوحة دافنشي حتى في خبرهم الأخير، رغم أن السفارة أوضحت والأشقاء في الإمارات أن اللوحة تم شراؤها من قبلهم، ومع ذلك الاصرار حتى عن طريق افتتاحية الصحيفة بعد إيضاح الأمر».

واضاف: «تحولت النيويورك تايمز إلى صحيفة لا هم لها سوى متابعة اخبار شخص ولي العهد، وكأن الموضوع نابع من أجندة شخصية للصحيفة، لا يتواصلون معنا إلا اذا كان لخبر عن الأمير، أما حين نعلن عن خبر أو تطور تشهده المملكة ينزوون دون لأي صوت أو تعليق».

من جهته قال كبير المستشارين في سفارة المملكة لدى واشنطن الأمير فيصل بن فرحان عبر حسابه في تويتر: «واضح أن النيويورك تايمز عندهم عقدة اسمها محمد بن سلمان»، مشيرا إلى أن الصحيفة الأمريكية سخرت إمكانياتها لمتابعة كل خبر يمكن أن يستغل للإساءة إلى ولي العهد. وأضاف «ولم تتردد في الاعتماد على مصادر لها أجنداتها وتسويق الإشاعات لقرائها على أنها أخبار مؤكدة، كما دأبت على اعتماد التفسير الأكثر سلبية لأي معلومة تحصل عليها عن سموه».

وأوضح: «أما الأخبار الإيجابية عن المملكة أو القيادة فتبحث عن أي شيء يسيء لها، أذكر أنه عند قيام السفير الأمير خالد بن سلمان بإعطاء ايجاز للصحافة عن قرار قيادة المرأة كان سؤال مراسل الصحيفة الوحيد لسموه عن كيف استطاع الظهور بهذه الاحترافية و ما هي شركة العلاقات العامة التي وضعت له نقاط الحديث».

وزاد: «ومؤخرا طلب سمو السفير نشر مقال رأي في الصحيفة فكان ردها الاعتذار بحجة أن مقال توماس فيردمان كان إيجابي جدا، و لذلك لا حاجة لصوت سعودي رسمي على صفحاتهم، بالنص»ألم يكفيكم مقال فريدمان؟«، طبعا بعدها بأسبوع نشرت مقال لوزير الخارجية الإيراني جواد ظريف».