علي محمد أحمد حكمي
ربما يكون المعلم اليوم أكثر انفتاحا وأوسع أفقا من ذي قبل، لتعدد مصادر المعرفة وسهولة الوصول للمعلومة، وهو يدرك أننا نستطيع أن ننقد الأفكار والنظريّات، فنتبيّن أنواع الأخطاء الواقع فيها، ونتعرّف على أسبابها، ويمكننا الحكم على سلامة الفكرة ومنهجيتها، فالأصل في العلوم أنها نتاج التفكير الإنساني، وبالتالي هي خاضعة لفكرة المنطق والحكم عليها بالصواب أو الخطأ، وبما أن علم المنطق نفسه هو علم ونتاج إنساني، إذن يمكننا إخضاعه للقواعد المنطقية التي فرضها علينا، ونحكم على منهجيته، وإذا ما قمنا بذلك سنجد أن المنطق مقيِّد تماما للفكر، ويؤيد أي فكرة طموحة.

فلو أن فكرة وصول الإنسان إلى القمر خضعت للمنطق وحكم عليها حينها من خلال قواعده لما كانت قد تحققت، ولو أن إمكانية مشاهدتي وسماعي ومحادثتي وبيننا آلاف الأميال خضعت للمنطق في وقتها لما كانت حقيقة اليوم، وبالتالي من السلامة أحيانا ألا نَعْرِض أفكارنا وأفكار طلابنا على قواعد المنطق لقبولها أو رفضها.

لأن الفكر أشمل وأعمق من المنطق، والطالب ليس بحاجة إلى معرفة فقط، لأن المعرفة ما هي إلا إدراك لمجهول، يمكن معرفته من خلال مصادر كثيرة، ليس بالضرورة أن يكون المصدر معلما، ولكننا نجده بحاجة ماسة إلى علم؛ لأن العلم هو إدراك لمعلوم، وبناء صورة واضحة لذلك المعلوم في الذهن لكي يتمكن منه ويستفيد، ومَنْ لذلك غير معلم ناجح يستطيع أن يطلق العنان لأفكار الطالب قبل إخضاعها لقواعد المنطق والحكم عليها، ويشجعه ليسعى لمَنْطَقَة أفكاره، وجعلها على الأقل مدركة، وليس بالضرورة أن تكون واقعا معاشا، فكم من الأفكار التي قمنا بإجهاضها قبل أن ترى النور، وكم هي الأفكار القليلة التي خرجت إلينا وكنا نظنها من المستحيلات. فالمعلم الناجح من يطبق الفكر والمنطق على أنهما ينطلقان من نقطة واحدة على محيط دائرة، ويسيران في اتجاهين متعاكسين حتى يلتقيا ليصبح كل منهما منهجا للآخر.

alshshekh55@hotmail.com