عثمان بن حمد أبا الخيل
العلاوة السنوية للموظفين والموظفات المدنيين والعسكريين لا ترتبط مُطلقاً بالأداء الوظيفي، فهي مرتبطة مع سلم الرواتب الموافق عليه وهي ثابتة وتبدأ بحسب سلم الرواتب من (135) لموظفي الدرجة الأولى، إلى (865) لموظفي الدرجة الخامسة عشرة، أي تزيد كل سنة مبلغا لا يتجاوز (30) ريالا في السنين الأولى وهذا يقتل الإبداع والتميز في الأداء، علما أن هناك تقييماً للموظف يبدأ من مقبول إلى ممتاز لكن الجميع يحصلون على نفس العلاوة السنوية، مقابل الظروف المعيشية ونسب التضخم، ونسبة الغلاء وارتفاع الأسعار بشكل عام.

نسبة التضخم في بلدنا الحبيب تتراوح ما بين 6.1% في عام 2008 و3.4% في عام 2016 ميلادية، ماذا عن المتقاعدين والمتقاعدات؟ سؤال قديم ومكرر إلى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية والمؤسسة العامة للتقاعد. ألا يحق لهم علاوة سنوية؟ ألا يحق لقرابة مليون أو أكثر من مليون مدني وعسكري العلاوة السنوية؟ هل العلاوة السنوية والتضخم تُفرق بين المواطن الموظف والمتقاعد؟ كم هو جميل أن يُوصي مجلس الشورى ويضيف مادة في نظام التقاعد في الجهتين الحكومتين بصرف نسبة تساوي معدل التضخم السنوي تحت مسمى بدل غلاء معيشة وبصفة سنوية.

متى يستبشر المتقاعدات والمتقاعدون بخبر الموافقة على العلاوة السنوية، طال الانتظار لكنه سيأتي إن شاء الله، فالمتقاعدون يستحقون العلاوة السنوية أسوة بمن هم على رأس العمل. المتقاعد والمتقاعدة أدوا وجبهم كل حسب وظيفته.

استثمارات المؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية مختلفة ومتنوعة في الأسهم والعقار والأبراج والفنادق والإسكان وأخرى كثيرة، وهناك استثمارات خارجية ربما تصل إلى 50% من إجمالي الاستثمارات، من تلك الاستثمارات لمؤسسة التقاعد العامة حيثُ شاركتْ في الاكتتاب في 9 إصدارات من الصكوك المالية المحلية وخصصت هذا العام 700 مليون ريال للاستثمار فيها، وحققت عائداً إجمالياً على استثماراتها المالية بلغت 5.7% حتى نهاية العام، فيما بلغت القيمة العادلة لأصولها (26.809) مليار ريال. أما المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية فلديها 138 مليار ريال استثمارات بسوق الأسهم و5 مليارات ريال قيمة الاستثمارات العقارية ومبلغ 1880 مليون ريال في أحد الفنادق في الرياض. وحققت مؤسستا التأمينات الاجتماعية والتقاعد، عوائد نظير استثماراتهما في الأسهم المحلية خلال العام الماضي 2016، تقدر بنحو 6.1 مليار ريال، بمتوسط شهري يقترب من 508.7 مليون ريال شهريا. هذه نافذة صغيرة نطل بها على الاستثمارات في السوق المحلية فماذا عن السوق العالمية؟

الموظف المتقاعد والمتقاعدة سواء أكان عسكرياً او مدنياً ألا يستحق علاوة سنوية تحت أي مسمى سواء كان ذلك المسمى بدل غلاء أو بدل معيشة أو بدل تضخم؟

مجلس الشورى تقع عليه مسؤولة العلاوة السنوية، والحد الأدنى للمعاش، وبدل العلاج، نأمل أن يتحقق ذلك ويطمئن الإنسان المتقاعد للعيش الكريم.

sureothman@hotmail.com