ياسين أحمد (لندن)
شاركت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أمس في قمة لدول الاتحاد الأوروبي في بروكسل. وطالبت قادة الدول الـ 27 بالانتقال للمرحلة الثانية من المفاوضات حول شروط خروج بلادها من الاتحاد. وذلك بعد يوم من أسوأ هزيمة تتعرض لها في مجلس العموم (البرلمان)، بعدما تمرد 11 نائباً من حزب المحافظين الذي تتزعمه، وصوتوا لمصلحة قرار يعطي النواب الكلمة الأخيرة في أي اتفاق تتوصل إليه مع بروكسل. ورجحت 4 أصوات فحسب كفة النواب الناقمين على رئيسة الحكومة. ويأمل المنتصرون أن يتيح لهم القرار رفض أي بند في الاتفاق المحتمل إذا رأوا أنه سيئ لمصلحة بريطانيا. لكن مسؤولي الاتحاد الأوروبي أكدوا أنه إذا رفض مجلس العموم الاتفاق فلن يكون مسموحاً بإجراء مفاوضات جديدة، ما يعني أن بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة.