بعض المسؤولين التنفيذيين إذا ما عين في وظيفة عامة لاسيما ما كان يتصل منها بخدمة وحياة الناس فإنه يطلق في بداية تعيينه عدداً من التصريحات تتعلق بما ينوي القيام به من خطوات إدارية إصلاحية ومشاريع نوعية، ورفع لمستوى الأداء والإنجاز ومراقبة دقيقة للعطاء والتعامل مع المراجعين وغيرها من الوعود البراقة التي يقدمها عبر وسائل الإعلام أو اللقاءات التي تتم بمناسبة بدئه لعمله في إدارته الجديدة.

ولكن ما يحصل في الكثير من الأحايين أن معظم تلك الوعود لا يتحقق منها شيء على أرض الواقع، هذا إن لم تحصل انتكاسة في الأداء والإنجاز وتسبب في الإدارة وتعطيل لمصالح المراجعين، أما المشاريع الجديدة فلا شيء يظهر منها حتى بعد مرور سنوات على التعيين.

هذا النوع من المسؤولين الإداريين وهم كثر للأسف الشديد إما أنه يؤمن بالمثل القائل (إن الكلام ليس عليه جمرك)، وأن أحداً لن يحاسبه على ما أطلقه من تصريحات ووعود، أو أنه يعتمد على أن المحتفين بتصريحاته سوف ينسون وعوده مع مرور الأيام والأعوام لأن كل إنسان مشغول بنفسه ولا أحد فاضي لأحد!.

أو لأنه كان رومانسياً غير واقعي فظن أن مجرد إطلاقه للوعود ثم مطالبته بما يحققها سوف يضمن له توفير ما سيطلبه من اعتمادات، فإن لم يحصل على ما يريد قال لمن يطالبه بالتنفيذ طالبنا ولم تعط شيئاً ماذا تريدون مني أكثر من المطالبة والمتابعة؟. ولذلك فإن العديد ممن يقرأون أو يستمعون إلى التصريحات الرنانة والوعود المليانة الصادرة عن أبي رمانة باتوا يعلمون أنها سوف تتمخض عن «حِنّانة» صغيرة، هذا إن تمخضت عن شيء، فإذا ترك منصبه الإداري غير مأسوف عليه فعل خلفه مثله وهكذا دواليك!

ولعل أعجب ما في هذه المسألة أنه لو أراد مسؤول معين أن يعمل بصمت وعلى قدر ما لديه من إمكانيات مترفعاً عن إطلاق الوعود والتصريحات فإن الناس تسأل عن سبب صمته وكأنهم يريدون من يمنيهم ويكذب عليهم فكأن الطينة من العجينة والخلاط واحد!.

mohammed.ahmad568@gmail.com