عبدالعزيز المشيطي (القريات)
نوهّ وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، بمضامين الكلمة الضافية التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أيده الله، خلال افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى، التي أكد فيها النهج القويم والأسس الراسخة التي قامت عليها المملكة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، رحمه الله، المنبثقة من الشريعة الإسلامية السمحة، والقائمة على ترسيخ نهج الاعتدال والوسطية، وتطوير الحاضر بما لا يتعارض مع الثوابت والقيم والتقاليد.

وقال: إن كلمة خادم الحرمين الشريفين، أكدت مضي المملكة على طريق التنمية والتطوير والتحديث، وفقاً للمسار التنموي الذي رسمته «رؤية المملكة 2030» من خلال تنويع القاعدة الاقتصادية ومصادر الدخل، واستغلال الطاقات والثروات المتوفرة، والإمكانات المختلفة المتاحة، للانتقال بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في مختلف الميادين.

وأشار وزير الشؤون البلدية والقروية، إلى أن الخطاب الملكي، يعد وثيقة تاريخية وخريطة طريق نستلهم منها رؤية خادم الحرمين الشريفين، وتوجيهاته السديدة في العناية بأبناء الوطن، والتوسع في البرامج التي تمس حاجاتهم وتحقق تطلعاتهم.

كما أشاد وزير الشؤون البلدية والقروية، بما يقوم به مجلس الشورى من أعمال جليلة، وما يقدمه من آراء سديدة، وما حققه من إنجازات وعطاءات خلال مسيرته المباركة، أثمرت بفضل الله، عن إنجاز العديد من المشاريع والأنظمة، وعملت على استشعار صوت المواطن وسعت لإيجاد الحلول لقضاياه واهتماماته.

وفي ختام تصريحه، سأل الوزير، المولى عز وجل، أن يديم على هذا الوطن المبارك نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سـلمـان بن عبـدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.