متعب العواد (حائل)
فيما منعت مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» كافة البنوك من المساس بالمخصصات النقدية لبرنامج حساب المواطن، التي ستودع في حسابات المستحقين.

وبينت أن الحالات التي لن تستقطع فيها البنوك دعم حساب المواطن، تتمثل في استحقاقات القروض الشخصية أو التمويلية.

تترقب السعودية إطلاق يوم تاريخي، بعد 192 ساعة وتحديدا (الخميس) القادم، الموافق 21 ديسمبر الجاري، نحو مجتمع حيوي بنيانه متين، يعزز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها؛ لبناء مجتمع قوي ومنتج، وتعضيد دور الأسرة واضطلاعها بمسؤولياتها، وتوفير التعليم القادر على بناء الشخصية، وإرساء منظومة اجتماعية وصحية تمكن المملكة خلال سنوات عمل الرؤية السعودية من الدخول إلى المؤشر العالمي للتصنيف المرتفع كأفضل مكان للعيش والحياه الكريمة، التي تصدرته كندا العام الماضي 2016، بحسب تصنيف الأمم المتحدة.

وسيكون «حساب المواطن» السعودي الموحد في برامج الاجتماعية المنافس العربي الوحيد في الشرق الأوسط لنظام الرعاية الاجتماعية الأفضل في العالم، وهو نظام الرعاية الاجتماعية في كندا من خلال دعم الأسرة، ومعاشات التقاعد، وإعانات البطالة، ومساعدة الإصابة، والمنافع الاجتماعية، إذ تعامل برنامج التوازن المالي 2020 في نظام الرعاية الاجتماعية للأسر الأكثر حاجة ودعمها علـى نحو فعال لإدراك الحكومة أهمية دعم الأسر ذات الدخل المنخفض في تحمل أعباء الإصلاحات.

وسيسهم البرنامج الوطني لدعم الأسر في الحصول على البدل النقدي؛ كي يساعدها على الادخار، وتحقيق العدالة في تقديم البدل لكل الفئات المستحقة في خطوة حكومية لضبط حساب البدل للأسر بناء على مستويات الاستهلاك الرشيد لتحقيق التوازن المالي، وتحسين الآثار الاجتماعية والاقتصادية الأساسية، التي تسعى رؤية 2030 إلى تحقيقها، وإتاحة المجال للاستثمار في برامج طويلة المدى من شأنها تمكين التنفيذ الناجح للرؤية، وتحقيق الإصلاح الذي يؤمن الثقة للمواطنين، والمقيمين، والمستثمرين المحليين، والأجانب، والمؤسسات، والأسواق المالية الدولية، حتى يمكن للجميع المساهمة في هذه الرحلة الطموحة.

السعوديون الأكثر حاجة سيدخلون البرنامج كشركاء للتطوير الشامل والكامل، الذي يهدف لدعم كفاءة الدعم الحكومي للمواطنين السعوديين من خلال توفير مصادر الطاقة، وتشجيع الأسر على الاستهلاك الرشيد لكل من منتجات الكهرباء، والمياه، والوقود.

وسيكون البرنامج الوطني لحساب المواطن بمثابة تخفيف للآثار التي قد تحدث للمواطنين جراء الإصلاحات الاقتصادية الحالية والقادمة، كرفع أسعار البنزين، وضريبة القيمة المضافة على الأغذية الأساسية، التي قد تؤثر خصوصا على أصحاب الدخل المحدود والمتوسط.

وسينافس البرنامج الوطني لدعم الأسر السعودية نظام الرعاية الاجتماعية في كندا، إذ يقدم الدعم الحكومي الكندي للأطفال من الأسر ذات الدخل المنخفض تحت اسم «برنامج الرفاه»، لأولئك الذين لا يستوفون معايير الأهلية وحاجات الرعاية للآخرين، ودفع ثمن الغذاء، والسكن، والوقود «البنزين والغاز»، والملابس، والأدوية و غيرها من النفقات.

وتختلف نسب الدعم المالي النقدي حسب المناطق في كندا، كما يوفر عددا من البرامج التدريبية وإعادة التوظيف. لكن في المملكة فإن برنامج حساب المواطن موحد من أجل تحقيق التصنيف المرتفع كأفضل مكان للعيش والحياه الكريمة؛ تحقيقا لرؤية السعودية 2030.

وبحسب المدير العام لبرنامج حساب المواطن المهندس علي راجحي فإن المبالغ المالية التي ستودع في حسابات المواطنين مقنعة ومرضية لهم.

وكان راجحي قد قال في سلسلة تغريدات تفاعلية مع عدد من المواطنين والمواطنات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «لن يصدم المواطنون بحجم ومقدار الدعم؛ لأنه روعيت أمور كثيرة خلال العمل في مرحلة وضع سياسات البرنامج».

ووفقا لإجابات راجحي فإن البرنامج يتجه نحو تحقيق المسؤولية الاجتماعية، والعدالة، والكرامة، والمنهج العلمي، والتغيير، والتعاون، والمشاركة، إضافة لمبادئ الحساب التي تتركز على تقديم المساعدة إلى المحتاج الحقيقي، والاعتماد على الذات، ومسؤولية الأسرة للوصول إلى حالة من الازدهار، والرفاه.