أ ف ب (واشنطن)

أعلن مسؤولون الثلاثاء أن القوات الأمريكية شنت غارة جوية استهدفت عربة مفخخة خارج مقديشو بعد أن اعتبرتها تمثل "تهديدا" للعاصمة.

وتأتي الضربة الجوية التي وقعت على بعد 65 كيلومتر جنوب شرق مقديشو بعد مقتل 512 شخصا في تفجير هائل لشاحنة في العاصمة الصومالية في أكتوبر الماضي.

وقالت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا في بيان إنه و"بالتنسيق مع الحكومة الفدرالية في الصومال، نفذت القوات الجوية الأمريكية في ساعات الصباح الأولى في 12 ديسمبر ضربة جوية ضد عربة محمّلة بمتفجرات محلية الصنع تابعة لحركة الشباب".

وأضاف البيان "هذه الضربة تدعم القوات الشريكة لنا عبر التخلص من تهديد وشيك يستهدف سكان مقديشو".

وقالت قيادة أفريقيا إن تقديراتها تشير إلى عدم سقوط أي ضحية مدنية جراء الضربة.

وتحاول حركة الشباب منذ العام 2007 الإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من المجموعة الدولية.

وأعلنت الحركة في 2010 ولاءها لتنظيم القاعدة، وانضوت فيه رسميا في 2012 إلا أن عددا من مقاتلي الحركة أعلنوا أخيرا انشقاقهم وولاءهم لتنظيم داعش.

وهم يتمركزون في منطقة بونتلاند في شمال البلاد بقيادة الشيخ عبدالقادر مؤمن الذي وضعته وزارة الخارجية الأمريكية في أغسطس 2016 على قائمة الإرهابيين الدوليين.