خالد علاجي (جدة)
«نخب» روسي بنكهة «عالمية»، وضع العميد حسام حسن نجم الزمالك والأهلي المصريين سابقا في موقف لا يحسد عليه، عندما كان برفقة الأساطير في حضرة بوتين، خلال حفلة قرعة كأس العالم التي أقيمت مطلع ديسمبر الحالي في قاعة الاحتفالات بقصر الكرملين.

ذلك البرتوكول الذي يبدو معتادا في المجتمعات الغربية خصوصا في المناسبات، أحدث ضجة من نوع آخر في مواقع التواصل الاجتماعي والمتابعين الرياضيين على مستوى العالم العربي، انتقادا لتصرف العميد الذي لم يجد حرجا في رفع نخبه قارعا به كأس الزعيم الروسي، قبل أن يضعه مرددا عبارة «أستغفر الله».

حسام حسن برر في مداخلة فضائية تلك الصورة التي انتشرت كالنار في الهشيم في المواقع ولاقت أصداء واسعة، قائلا: «توجه بوتين نحو كل فرد من الأساطير الموجودين في قاعة الاحتفال قارعا كأسه بكؤوسهم في تقليد وبروتوكول معتاد، وحينما دنت خطاه مني لم أجد شيئا آخر أمامي سوى الكأس، فما كان مني سوى أن أمسكت بالكأس من على المنضدة وقمت بتحيته كما أظهرت الصورة، ثم بعد تحية الجميع رفع بوتين الكأس في إشارة للجميع ليشرب لكني وضعته ولم أتذوقه، وأردفت ذلك بعبارة: أستغفر الله العظيم».

وأضاف حسن خلال لقائه: «كان بجانبي سامي الجابر أسطورة السعودية، والموقف لا يحتمل الارتجالية، علاقتي بالكأس كانت في تحية بوتين فقط ولا شيء آخر».