حسب مصادر «عكاظ» الموثوقة، في خبرها المنشور في الصفحة الأخيرة لعدد يوم السبت الماضي، فإن هيئة توليد الوظائف كانت تعتزم استقطاب المذيعة الجاحدة لنعمة السعودية علا فارس لتقديم «ملتقى التخصصات والوظائف»، إلا أن الهيئة تراجعت في آخر لحظة بعد التغريدة المسيئة للمملكة العربية السعودية التي عضت بها المذيعة اليد التي أكرمتها بمنحها فرصة الظهور على قناة سعودية التمويل.

وحسب أطباء النساء والولادة فإن الجنين إذا أوضحت الأشعة فوق الصوتية أنه نازل بمقعدته فإن ولادته تصبح متعسرة بل مستحيلة، ولا بد من إجراء عملية قيصرية، إلا إذا انقلب الجنين في آخر لحظة ونزل بالرأس لتتم الولادة الطبيعية دون تدخل جراحي.

وإذا كانت الهيئة المعنية بتوليد الوظائف ومعالجة البطالة في السعودية تعتزم الاستعانة بمذيعة غير سعودية لتقديم فقرات ملتقى التخصصات والوظائف، رغم كثرة المذيعين السعوديين المبدعين والمذيعات السعوديات البارزات، فإن أي «توليد» للوظائف بواسطة هذه الهيئة سيكون متعسرا، وكل جنين تحاول توليده سينزل بالمقعدة!، هذا إذا كانت مهمات الهيئة حبلى أصلا بجنين سعودي، وإن كنت أجزم أن هيئة تستقطب مذيعة غير سعودية في مناسبة توليد أو توطين وظائف هي هيئة حبلى بحمل كاذب خارج الرحم الوطني!.

على طاري وطني الحبيب: لقد حذرنا مرارا وتكرارا ومنذ زمن بعيد من مجاملاتنا الزائدة وصبرنا المبالغ فيه واحتضاننا لجنسيات وأجناس تتنكر لنا، رغم أننا لدغنا أكثر من مرة من ذات الجحور المسكونة بالجحود، فتلك المذيعة أحدث الأمثلة لكنها لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، وسبق أن حذرنا أن مثل هذه الأشكال المفتقدة للحياء أقرب للجحود وأحرى بالتنكر وأوشك أن تنقلب على من أكرمها، فهذه ربما «نازلة بالمقعدة خلقة»، وعلينا أن نغير ما بأنفسنا فهؤلاء لن يتغيروا، وبعض الكرم تفريط، خصوصا أننا نعلم ونحفظ مقولة «إن أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا» وليس ذنبنا إن كثر اللئام!.