أروى المهنا (الرياض)

تستعد شعوب العالم العربي للإحتفال باليوم العالمي للغة العربية في يومها العالمي الموافق 18 ديسمبر من كل عام، وعلى المستوى المحلي تستعد المملكة للإحتفال بلغة الضاد، حيث ينظم كرسي غازي القصيبي للدراسات الثقافية والتنموية ندوة ثقافية بعنوان "سمات كتابة الرجل وكتابة المرأة " في الثاني عشر ديسمبر الجاري، بمشاركة الدكتور حسين المناصرة والدكتورة أمل التميمي، فيما نظمت جامعة الملك عبدالعزيز يوم الأحد في السابع عشر من ديسمبر ندوة تحت عنوان "ندوة اللغة العربية والتقنيات الحديثة" بمشاركة كل من الدكتور عادل الزهراني، صالح الصاعدي، الدكتورة رانية العرضاوي، الدكتورة نورة المالكي، كما نظم نادي الطلاب في جامعة الملك سعود الصحية أمسية شعرية قدمها الدكتور فواز اللعبون، أعلن النادي الأدبي في الرياض بدوره عن مسابقة شعرية "اللغة العربية تتحدث عن نفسها"، وتأتي المسابقة ضمن برنامج احتفاء النادي باليوم العالمي للغة العربية، علما بأن المسابقة متاحة لفئة الشباب دون الثلاثين سنة من الجنسين، أدخلت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1973 اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية المعمول بها في الأمم المتحدة، وفي عام 2012 خصص اليونسكو يوم 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية، واحتلفت اليونيسكو في تلك السنة للمرة الأولى بهذا اليوم.

كما ترعى مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية احتفاء منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" باليوم العالمي للغة العربية، الذي يقام بمقر المنظمة في باريس، تحت عنوان "اللغة العربية والتقنيات الجديدة" يومي 18 و19 ديسمبر الجاري.